شن  مساعد وزير الخارجية الأميركي السابق لشؤون الحد من التسلح النووي والأمن الدولي روبرت جوزيف هجوما على الرئيس باراك أوباما متهما اياه بالتساهل مع حول أسلحتها النووية مشيرة إلى أن تستخدم “مكافأة” ، مع أميركا والغرب، من أجل الضغط والتآمر على السعودية”.

 

وفي حديث صحفي، اشار الى ان “التاريخ سيذكر للرئيس الأميركي باراك أوباما بأنه فشل في وقف البرنامج النووي الإيراني.

 

ولفت الى ان “حلفاء الولايات المتحدة في باتوا يشككون بشدة في مصداقية الولايات المتحدة، جراء العجز عن التصرف بحزم في سوريا، وبشأن الاتفاق الإيراني المعيب”.

 

وأفاد انه لو كان مستشارا للأمن القومي السعودي “فسوف أفكر بجدية بالغة في امتلاك قدرات نووية رادعة للتهديد والابتزاز الإيراني”.