تمكنت أشيلي، أم لطفلين، أن تخسر 23 كيلوجراماً خلال 100 يوم فقط، دون اللجوء لأي جراحة أو حتى طبيب متخصص في التغذية والحميات.

 

وقالت أشيلي لمجلة «ومان هيلث» إنها خلال حملها الأول زادت عددًا من الكيلوجرامات بسبب الشعور الدائم بالجوع، حتى أنها كانت تتناول الناجتس وساندوتش من السمك الفيلية كمقبلات قبل تناول حصتها من البرجر بالجبنة، وبصعوبة شديدة تخلصت من جزء من الزيادة في الوزن بعد الإنجاب بفترة غير قليلة، ولكنها ظلت بين الصعود والهبوط حتى أنجبت طفلها الثاني.

4-15-wls-ss5

ولكنها قررت اتباع نظام غذائي صحي بعد إنجاب طفلها الثاني، وبالفعل بدأت باستخدام إحدى التطبيقات التي تحدد الكميات والأنواع التي يجب تناولها لإنقاص الوزن، وهو ما ساعدها في تناول الطعام الصحي، بعيداً عن حساب السعرات، لتبدأ طريقها الصحيح نحو إنقاص الوزن وتحسين صحتها.

 

وساعدها التطبيق في التقليل من اللحوم والدواجن، والتركيز على الخضروات والسمك، وبدائل اللحمة، مثل المشروم، حتى تمكنت من تناول كميات كبيرة من الأطعمة، بسعرات أقل كثيراً، كما أنها تساعدها في الشعور بالشبع لا الامتلاء كما كانت تفعل بها الأكلات الغنية بالدهون المشبعة.

4-15-wls-ss7

وقللت أيضاً من الكربوهيدرات، فبدلاً من الاعتماد على الإسباجيتي الغنية بالسعرات، اختارت المكرونة المصنوعة من السبانخ والجزر (وهي متوفرة بالأسواق)، أما عن حصة الأرز فقلت لصالح الخضروات، فأصبحت تتناول قليل من الأرز، وكثير من الخضروات.

 

أما الحلويات، والتي هي نقطة ضعف للكثيرات، فاستبدلتها بأكواب الفاكهة المخلوطة بالعسل الأبيض النقي، مع القرفة، ولا مانع من حفنة مكسرات.

 

وقالت أشيلي إنها لن تنس الرياضة، فبدأت برياضات خفيفة، مثل المشي، حتى أن خصصت وقت لصالات الألعاب.

4-15-wls-ss2

تمكنت أشيلي بعد 100 يوم من الاستعانة بالتطبيق وتناول الأكلات الصحية، مع ممارسة الرياضة، أن تخسر 23 كيلوجراماً.

 

وفي النهاية قالت إن ما قامت به بهدف إنقاص الوزن، أصبح أسلوب حياة، اعتمدته وأسرتها بالكامل من أجل وزن مرضي وصحة جيدة.