أصيبت الشابة “مولي مارتينسون” 23 عاماً بحروق بالغة في وجهها بعد محاولتها التخلّص من أيّ علامة على وجهها منذ الولادة.

 

وتعرّضت المدوّنة مولي التي تُعنى بالأخبار الجماليّة لهذه الحروق المخيفة منذ سنةٍ لكنّ أثرها لم يختفِ تماماً بل بقيت ظاهرة على وجهها كالسابق.

 

وقد نشرت الشابّة فيديو عبر قناتها الخاصّة على يوتيوب روت فيه ما حصل معها مؤكّدةً أنّها لم تلجأ إلى لإخفاء الوحمة بغية تحسين مظهرها ولكن بهدف إسكات الناس الذين ظلّوا يسألونها:”ماذا حصل لوجهكِ؟”.

 

33DB4C8E00000578-3574717-image-a-30_1462441754328 33DB4C8600000578-3574717-image-m-31_1462441761809 33DB4CBB00000578-3574717-image-a-32_1462441768574 33DB50F900000578-3574717-image-a-28_1462441627706 33DB54D800000578-3574717-image-a-18_1462441368636 33DB475C00000578-3574717-image-a-17_1462441355408 33DB478D00000578-3574717-image-a-11_1462441293955 33DB476900000578-3574717-image-m-27_1462441619141 33DB478500000578-3574717-image-a-8_1462441253613 33DB510400000578-3574717-image-a-10_1462441289622 33DB525800000578-3574717-image-m-29_1462441748386