أكدت مصادر محلية يمنية، مساء الأربعاء، بدء انسحاب عناصر تنظيم بشكل تدريجي من محافظة جنوبي البلاد.

 

وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن عناصر تنظيم القاعدة بدأوا بالانسحاب من مدينة عاصمة محافظة أبين بشكل تدريجي إلى جهة غير معروفة، لافتين إلى أن الانسحاب يأتي بعد وساطة قادتها شخصيات ووجاهات قبلية.

 

وذكر مصدر مسؤول طلب عدم الكشف عن اسمه لـ(د.ب.أ)، إن لجنة الوساطة المحلية نجحت الأربعاء في إقناع عناصر تنظيم القاعدة بالخروج من مدينة زنجبار وجعار وخنفر، لتجنيب المحافظة اي مواجهات مسلحة.

 

وأوضح “أنه تم الاتفاق على أن يخرج عناصر تنظيم القاعدة من تلك المناطق بشكل نهائي خلال أسبوع ، وأن يقوموا بنزع الألغام التي زرعوها في تلك المديريات”.

 

وأشار إلى أن المكونة من قبائل ووجهاء ومدراء المديريات في أبين هم من سيقومون بتأمين المؤسسات والمرافق الحكومية بعد انسحاب عناصر القاعدة منها بشكل كامل.

 

ويسيطر عناصر تنظيم القاعدة منذ كانون أول/ ديسمبر الماضي على مدينتي جعار وزنجبار بأبين، وأعلنوا مدينة زنجبار إمارة اسلامية.