(خاص- وطن) أقدم الفرنسي “فريدريك ديسنارد” أن يأخذ صاحب عمله السابق إلى المحكمة، لسبب غير متوقع وهو أن وظيفته كانت مملة جداً.

 

فقد كان المسمى الوظيفي الرسمي له “مدير الخدمات العامة”، لكنه يدعي أن رؤساءه كانوا يدعونه “الولد” ويطلبون منه القيام بأعمال شخصية، بما في ذلك جلب الاطفال من الدروس الرياضية.

 

وقال إنه في نهاية المطاف كان هناك أشياء قليلة جداً ليقوم بها، حيث طلب منه المسؤولون عنه أن يعود الى بيته وينتظر أن يتصلوا به، ولكن أحداً لم يفعل ذلك ، وفق ما ذكرت شبكة “سي ان ان”.

 

وطالب الموظف بتعويض قدره 415 ألف دولار كتعويض على “المحنة” التي أصابته في الشركة التي عمل فيها ما بين عامي 2010 و 2014، حيث يدّعي بأن وظيفته المملة تسببت له بمشاكل عاطفية وصحية خطيرة.

 

الجدير بالذكر أن الشركة التي كان يعمل بها ديسنارد رفضت هذه المطالبات والتهم، وأكدت أن الموظف لم ينادَ بـ “الولد” أو أي أسماء مهينة أخرى، مشيرة الى أنه لم يكن لديه الرغبة في العمل، كما أنه تغيّب عن العمل لأكثر من 6 أشهر.