وقعت سيدة في حرج شديد بعد أن أوقفتها سلطات مطار عمان، بينما تحمل لعب أطفال، ظنًا منهم أنها لعب جنسية، وفقا لما ذكرته صحيفة (ديلي ميل) البريطانية.

 

المرأة تدعى “شونا هاميلتون”، وكانت في طريقها لقضاء عطلة، إلا أن الأمن في مطار عمان أوقفها، اعتقادًا منهم أن السباحة التي تحملها لطفلها الصغير، لعب جنسية.

 

كانت “هاميلتون” تحمل جهازًا بلاستيكيًا برأس قرش، تم تصميمه لمساعدة الأطفال الصغار على السباحة، ألا أن الأمن اعتقد أنها لعبة جنسية، وهو شيء غير مشروع دخوله البلاد.

 

وكتبت “هاميلتون” عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “يمكن أن يكون ذلك أمرًا مضحكًا، ولكن نصيحة عند السفر مع طفلك، لا تحملي ألعابًا تبدو جنسية، إذا كنت تسافرين لبلد تعتبر ذلك أمرًا غير قانوني”.

4-17-315x315

وأضافت: “عندما أوقفني الأمن شعرت بالحرج الشديد، إلا أن العديد من الأمهات في المطار تعاطفن معي، وحاولن إقناع الأمن بأنها مجرد لعب أطفال تساعدهم على السباحة، فيما أكد لي شخص آخر، أنه تعرض لنفس الموقف في دبي“.

 

يأتي ذلك، بعد أيام من واقعة عثور قرويين إندونيسيين على لعبة جنسية على أحد الشواطئ، واعتقدوا حينها أنها ملاك سقط عليهم من السماء، وبناء عليه قام مجموعة القرويين، بإلباس الدمية ملابس نسائية بالحجاب، والتقطوا بجوارها العديد من الصور أثناء جلوسها على مقعد.