قال عبدالملك ، زعيم جماعة في اليمن، إنه لا يوجد مصلحة من العدوان الذي تقوده المملكة العربية في اليمن، لافتا إلى أن الدور سيأتي على بحسب زعمه.

 

جاء ذلك في كلمة ألقاها الحوثي ونقلتها وكالة أنباء سبأ اليمنية التي يديرها الحوثيون: “لقد اتت هذه الذكرى السنوية لاستشهاده (حسين بدر الدين الحوثي) وشعبنا اليمني العزيز يواجه في عامه الثاني عدوان همجي من قوى الشر التي تكالبت عليه بقيادة وادارة وتوجيه امريكا الشيطان الاكبر ومن خلال ادواتها الطيعة متمثلة بالنظام السعودي والمتحالفين معه من المرتزقة المتجرين في الدماء من انظمه وقطعان المعتدين ومن خلفهم جميعا اسرائيل تساهم بأشكال مختلفة وتشارك فعليا من قاعدة عصب الارتيرية وتحتفي وتبارك وتدرب وتعلم.”

 

وتابع قائلا: “غير غريب على هكذا عدوان بهكذا معتدين ما فعله بحق شعبنا المسلم العزيز من جرائم فضيعه وما ارتكبه بحق الابرياء من اطفال ونساء من مجازر وحشيه وما جناه على بلدنا من تدمير وتخريب واهلاك للحرث والنسل بما لا مثيل له في الآونة الأخيرة في اقطار الارض كافة وبدون حق. عدوان لا مبرر له ولا يمتلك أي شرعيه وكذلك بدون مصلحه حقيقيه للنظام السعودي نفسه الذي تولى كبر هذا العدوان وتقلد وزره، من يتأمل من يتفهم لا يرى في واقع الحال اي مصلحة حقيقيه من ان يقوم النظام السعودي بعدوان بهذا المستوى وبهذه الشمولية ليعتدي على كل مقومات الحياة في بلد مجاور له هذا البلد المجاور يتصف شعبه بالأيمان وبالحكمة ويلتزم تجاه محيطه العربي والاسلامي ارادة الخير وسلوك السلام والتعامل الطيب.”

 

وأضاف الحوثي قائلا: “ليس في ذاكرة التاريخ ما يدلل على ان شعبنا اليمني شعب يفترض ان يخاف منه جيرانه او ان تستنفر كل القدرات وتحرك كل الطاقات بهدف القضاء عليه باعتباره يمثل خطر او شر في المنطقة. لا هذا الشعب الطيب المسالم .. هذا الشعب الذي يتصف اهله بالايمان والحكمة والقيم المثلى واخلاق الاسلام وقيم الاسلام بمكارم الاخلاق بالإنسانية هذا الشعب الذي كل ما قدمه الى محيطه ليس الا الخير هذا الشعب ليس هناك أي مصلحة حقيقية لبلد مجاور له لنظام على بلد مجاور ان يستعدي هذا الشعب، ان يستفز هذا الشعب ان يرتكب ابشع الجرائم بحق هذا الشعب وبدون أي سابقة بدون أي مشكلة تستوجب ان يفعل هذا بكل ما فيه من ظلم وطغيان واجرام وخروج عن قيم الاسلام وتعاليمه في ممارسة العدوان بكل ما فيه من جور وبشاعة، من الذي يسعى لتدمير المنطقة في بلدنا اليمن وفي ساير البلدان وضرب شعوبها وتقويض كياناتها .. من المستفيد الفعلي لكل ما يحدث في منطقتنا من سفك للدماء وازهاق للأرواح وتدمير لكل مقومات الحياة لفائدة من ان تعيش دول المنطقة المنتمية للإسلام حالة العداء والتباين والصراعات والنزاعات فيما بينها.”

 

ولفت الحوثي إلى أن “لا مصلحة من ان تفقد كل بلدان المنطقة الاستقرار على كل المستويات سياسيا واقتصاديا وامنياً هل هناك مصلحة فعليه للنظام السعودي في ذلك وهو الذي سياتي الدور عليه كما هو حال بقية بلدان المنطقة هل هناك مصلحة في ذلك فعلية لها مصوغاتها.”