أثارت “دميةٌ جنسيّة” جدلاً واسعاً، بين سكان قرية معزولة في إندونيسيا، بعد اكتشف أحد السكان الدمية عندما كان يقوم بالصيد قبالة سواحل قرية “بانغاي” الاندونيسية.

33C478A800000578-3570702-Theory_punctured_Police_decided_to_investigate_after_becoming_co-m-6_1462260004420
واعتقد السكان للوهلة الأولى أنهم حصلوا على بركة سماوية إثر اكتشافهم على أحد الشواطئ ما ظنوا أنه ملاك من السماء، ليتبين لاحقًا أنهم وقعوا على .

 

وحمل الصيّاد “باردين” الدمية التي كانت منفوخة جزئيًا إلى قريته “كالوبابي”، فعمدت والدته إلى إلباسها وإجلاسها على كرسي كما كانت تغير ملابسها يوميًا وتغطي رأسها بوشاح.

33C478B300000578-3570702-image-m-2_1462259496267

وقال قائد شرطة قرية “بانغاي” في جزيرة “سولاوسي” في وسط إندونيسيا، هيرو براموكارنو، لـ«وكالة الأنباء الفرنسية»: «عندما وصل عناصرنا لاحظوا أن الملاك النازل من السماء لا يعدو كونه دمية جنسية».

 

وأضاف قائد شرطة بانغاي: «سمعنا روايات كثيرة، بينها أن الملاك النازل من السماء كان يبكي لدى اكتشافه».

33C478E200000578-3570702-Heaven_sent_Villagers_gave_the_angel_a_fresh_change_of_clothes_a-m-5_1462259989062

ويبدو أن عزلة القرية ساهمت في تضخيم هذه القصة، إذ إنها «محرومة من الإنترنت وسكانها لا يعلمون ما هي الألعاب الجنسية» وفق الشرطي.

 

وفي ختام التحقيقات، صادر المحققون الدمية وأعادوها إلى مركز الشرطة مما سمح لهم بتطويق الإشاعات المغلوطة في شأنها.