ظهرت مجموعة واسعة من الإعلانات الجنسية الخليعة على موقع “” على شكل تغريدات دعائية، وتروج لأفكار خارجة مع صور غير مسموح بها على الموقع، ما أثار غضب مستخدمين موقع التدوينات الصغيرة.

 

وشن المغردّدون حملة للإبلاغ عن هذه الإعلانات الجنسية التي ظهرت على حساباتهم بشكل مكثف أثناء تصفحهم الموقع.

 

ووفقا لموقع techinsider الأمريكي فهذه التغريدات الترويجية ظهرت من خلال طرف ثالث تحت حساب يحمل اسم collectively وتم نشرها والترويج لها على أنها منتج ولهذا السبب انتشرت بشكل كبير على حسابات المستخدمين حول العالم.

 

فحساب collectively تابع لشركة إعلامية مهمتها كشف الأفكار الجديدة والمختلفة، ولكن الإعلانات التي نشرتها مخالفة للقوانين، حيث يحظر تويتر هذه الأنواع من التغريدات التي تقدم خدمات جنسية على مستوى العالم، لكن هناك عدد من الاستثناءات التي تشمل التوعية من فيروسات معينة والتي لا تحتوى على مواد جنسية مسموح بها الموقع.