“خاص-  وطن”-  دشن ناشطون سعوديون على مواقع التواصل الاجتماعي وسماً للتعاطف مع الضابط الرائد “تركي حمزة الرشيدي” بعنوان ‫#‏_سعودي_يهدد_بالقتل.

 

جاء ذلك بعد مقطع فيديو ظهر به الرشيدي مناشداً القيادة لحمايته من تجار المخدرات المقربين من وزارة الداخلية المتورطين في عمليات تعاطي وتهريب بحسب ماكشف عنه الضابط السعودي.

 

وفوجئ الضابط بعد إحالته للتقاعد بشخص نافذ في وزارة الداخلية السعودية يستخرج وثائق تتعلق بواحدة من أكثر القضايا خطورة.

 

فيما تعرض الرائد لكثير من التهديدات بالقتل ودخول السجن ليسارع إلى مناشدة السلطات السعودية بإنصافه وتوفير الحماية له.

 

في السياق ذاته اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بهاشتاغ .داعين السعودية لتشكيل لجنة محايدة للاستجواب والتحقيق لإزالة اللبس الحاصل وتوضيح الحقيقة للرأي العام في المملكة.

 

فقد كتب أحد المغرد محمد العنزي:  “الضابط انجز انجازا ما حد يسويه خاصة يوم تكلم عن شاشات الحاسب الالي”، فرد عليه سعيد الصالح قائلاً “في طرف ثالث اكيد في القضية، ضابط حقق وسلم كامل الملف لمديره، وبعدها يطارد ويلاحق والمدير يكون مستشارا”.

13082605_484851405053158_1216056664506330458_n

أما محمد شدد على ضرورة التحرك قائلاً: “والله العظيم الرجل هذا قال كلام خطير.. لابد تشكيل لجنة من جميع قطاعات الدولة، والبدء بالتحقيق وحماية الرجل والأدلة”.

 

وطالب “عيسى الرشيدي” بإيصال هذا الكلام إلى المسؤولين مغرداً: “كلام خطير جدا عن تجار وهوامير المخدرات.. يجب أن يكون له صدى ويصل لوزارة الداخلية”.

13091961_484851481719817_7161501759947443654_n

بدورها اعتبرت طائفة من المغردين أن هذه القضية رغم حساسيتها، فإنها قد تغلق بسيناريو معاكس لمجريات الأحداث، ليغرد اسماعيل الصفواني قائلا “طبعاً ممكن يطلعون تقريرا للضابط انه يعاني من مشاكل نفسيه، لكن نقول لكم الشعب أصبح يعي تلك الحجج التافهة فلا تعبثوا”، فرد عليه آخر “واضح أن النظام يحميه وهو على رأس العمل، بينما اذا تقاعد تخلى النظام عنه وأوقف جميع خدماته”.

13138764_484851698386462_3125048438996928290_n

يذكر أن مغردين سعوديين انتقدوا التجاهل الإعلامي لتلك القضية حيث غرد “سلطان الصبحي”: “وين بنو ليبرال مالهم حس؟.. معقوله للحين نايمين؟.. وإلا الظاهر الموضوع يزعجهم ولا ودهم يدخلون بها المواضيع”، واتفق معه “سبام” قائلاً: “التاق وصل الترند.. والإعلام الليبرالي وضعية الميت.. لو في أحد أطراف القضية الهيئة، لتداولوها كقضية رأي عام”.