بعد رحيل الفنّان العالمي “”، يبدو أن الأنظار باتت تتجه الآن الى ما تركه من ثورة، غير أنه لم يتم الكشف بعد عن الحجم الحقيقي لممتلكات “”، لكنّ قائمة موسيقاه قدرت بأكثر من نصف مليار دولار.

 

وأدرجت أسماء ستة أشقاء أو أخوة غير أشقاء لبرنس – الذي عثر عليه ميتًا وعمره 57 عامًا في منزله بإحدى ضواحي مدينة منيابوليس يوم 21 إبريل نيسان – كورثة في وثائق قدمت لمحكمة مقاطعة كارفر الجزئية في تشاسكا بولاية مينيسوتا، حيث ستعقد الجلسات أمام القاضي “كيفن إيد”.

 

وقد يلعب صندوق “بريمر تراست”، وهو بنك كان ينفذ فيه برنس أعماله لسنوات، دورًا مهمًا كمسؤول خاص لحراسة ثروة “برنس”.

 

وقال “كايل كريستوفرسون”، المتحدث باسم محاكم “مينيسوتا”، إن البنك كُلف بحراسة ثروة برنس بطلب من شقيقة المغني تيكا نلسون وسينظر القاضي “إيد” في أي اعتراضات على هذا القرار يوم الاثنين.

 

وأضاف، أنه يمكن للدائنين والورثة أن يقيموا دعاوى بحق ممتلكات برنس، وقال “لسنا متأكدين من سيأتي ليطالب بحصة”.

 

واشتهر برنس بأغان مثل (بربل رين) أو المطر البنفسجي، و(وين دوفز كراي) أو عندما تبكي الحمائم، وقد عثر على جثته في مصعد بمنزله في منيابوليس مما سبب صدمة لعشاقه في مختلف أنحاء العالم.

 

وكان برنس في جولة فنية بالولايات المتحدة قبل أسبوعين، ودخل المستشفى فترة وجيزة إثر إصابته بالإنفلونزا بعد أن هبطت طائرته اضطراريًا في ولاية إيلينوي، حسب ما ذكره ممثل عنه لموقع (تي.إم.زد) المعني بأخبار المشاهير.