“خاص- وطن”- كتب  محمد أمين ميرة- أكد المركز الصحفي السوري أن المعتقلين في سجن المركزي نفذوا عصيان عام داخل السجن واحتجزوا بعض ضباط النظام بعد السيطرة على الإدارة بالكامل.

 

ونشر المصدر مقطع فيديو أظهر صرخات مؤيدة للثورة السورية احتجاجاً على تنفيذ إعدامات بحق 4 محتجزين وهم “خالد مشيمش، عبد اللطيف هنو، أنور فرزات، محمود علوان” ، الأمر الذي دفعهم لتنفيذ عملية استعصاء في محاولة لمنع تصفية زملائهم.

 

بدوره قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن سجناء في سجن حماة المركزي قاموا باستعصاء و حجز عدد من عناصر قوات النظام في السجن وسط تطويق السجن بالكامل من قبل قوات النظام وإطلاق الغازات المسيلة للدموع.

 

وأوضحت المصادر أن عملية الاستعصاء جاءت على خلفية محاولة قوات النظام نقل عدة سجناء إلى سجن صيدنايا، في السياق ذاته أصدر تنظيم أجناد الشام بياناً حول تلك التطورات جاء فيه: “وصلت اليوم نداءات من داخل سجن حماة المركزي تناشد مجاهدينا بفك الحصار المفروض عليهم وبعد المتابعة والتحري تبين لنا قيام قوات الأسد بفرض حصار على السجن بسبب مطالبة السجناء بأبسط حقوقهم ألا وهي اجراء المحاكمات لهم وإنهاء الاعتقال التعسفي”

 

وتابع البيان “رد النظام كان التهديد بالحصار واقتحام السجن وإعدام جميع الأسرى ميدانياً، ولا يزال اخواننا في السجن ينفذون استعصاء داخل السجن وقد قاموا بالسيطرة على بناء السجن بشكل كامل، وإننا في أجناد الشام قيادة وأفراداً نعلن تأهباً تاماً في لواء المدفعية واستعدادنا لضرب المليشيات الموالية في محردة والسقيلبية حتى إنهاء الحصار وتلبية كافة طلبات الأخوة السجناء وتخفيف المعاناة عن إخواننا المعتقلين”.

 

وكان نظام الأسد قد أرسل لجنة إلى السجن من أجل فرز المعتقلين البالغ عددهم 830 ، وإرسالهم إلى سجون أخرى أبرزها سجن صيدنايا الأمر الذي قوبل بالرفض من قبل المعتقلين.