وصف مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية جون برينن، الاسلامية المعروف باسم “” بأنه ليس تنظيما بل ظاهرة، و”بالتالي الحرب ضده تفرض تحديات فريدة”.

 

وفي مقابلة مع شبكة “ان بي سي” الاميركية، أكد ان “الولايات المتحدة تعمل عن كثب مع شركائها الاوربيين”، مشددا على انه “سيتم تدمير داعش بلا شك”، مشيرا الى انه “يتعين ازاحة قيادات التنظيم التي توجه عناصره بتنفيذ هجمات مروعة”.

 

وحول ما اذا تقوض تصريحات المرشح الرئاسي الجمهوري الابرز دونالد ترامب المناهضة للمسلمين عمل الاستخبارات الاميركية، نفى برينن ان يكون للسياسات الداخلية الاميركية تأثيرا سلبيا على عمله.