قال المغرد السعودي الشهير “مجتهد”, إن ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة- ينفذ برنامجًا موجهًا لإيصال بن سلمان- ولي ولي العهد ووزير الدفاع السعودي- للعرش، بعد أن ضمنه كـ”صديق مخلص”، وقد رتب حلقة وصل بينهما وحملة علاقات عامة محلياً ودولياً.

 

وأوضح مجتهد المعروف عنه تغريداته المشاكسة حسب ما يصفه الكثيرون في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي  “تويتر”, إن بن زايد اختار تركي الدخيل حلقة وصل، وهو اختيار ذكي، فهو قريب نفسياً لابن سلمان، وموثوق لابن زايد، يجيد تنفيذ المهمة التي يريدها بن زايد، مشيرًا إلى أن المهمة ليست نقل رسائل، بل تنفيذ مشروع لبرمجة بن سلمان على ما يريد بن زايد، والدخيل أفضل من يقوم بذلك، لأنه تشرب منهجية بن زايد في كل كيانه.

 

وبين المجتهد حسب ما رصد من تغريداته أن المهمة الثانية للدخيل هي الترويج لابن سلمان في الإعلام العربي ووسائط الاتصال، حتى يكون قفز بن سلمان للعرش متجاوزًا بن نايف- ولي العهد ووزير الداخلية- أمرًا طبيعيًا، لافتًا إلى أن الدخيل استعان بعدد كبير من الإعلاميين وكتاب التويتر، لتنفيذ هذه المهمة بطريقة مدروسة ومبرمجة نفسياً وعلمياً، ليس فيها تنقص مباشر من بن نايف.

 

وأشار إلى أن بن زايد يعد برنامج علاقات عامة للترويج لابن سلمان في الغرب، وتقليل دور بن نايف الذي كان الغرب قد تبناه بسبب “الحرب على الإرهاب”، ولتنفيذ ذلك تعاقد “بن زايد” مع شركات علاقات عامة عالمية للترويج لشخصية “بن سلمان”، وإقناع وسائل الإعلام على تقديمه كمصلح سياسي واقتصادي ملهم.

 

وأوضح مجتهد أن “بن زايد” أكثر خبرة من “بن سلمان” في هذا الميدان، ولذلك اعتمد عليه كثيرًا، ويشعر تجاهه بالامتنان والفضل، ويعامله معاملة الأستاذ أو الأخ الأكبر.