(خاص وطن)-حذّر  العقيد المصري ، الرئيس المصري عبد الفتاح من خطورة ما يقوم به من تجاوزات ضدّ الشباب المصري قد تؤدّي إلى ما لا يحمد عقباه.

 

وقال عفيفي في تدوينة له على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” السبت، “نخشي أن يؤدي غلق الأضلع الأربعة علي الشباب وحبسهم وتعذيبهم بمعسكر الجبل الأحمر لعمليات نوعية أنتقامية لأصطياد ضباط والشرطة فرادي وطعنهم.”

 

وأضاف “حبس السيسي للشباب وتعذيبهم بوحشية بمعسكرات المركزي والجبل الأحمر لمن عبر عن رأيه بمثاليه وسلمية في ٢٥ أبريل رافضا بيع جزيرتي وصنافير والتضييق الشديد عليهم لحد الخنق وتوصيلهم لحالة من اليأس والاحباط جعلت الحياة بهذا الشكل تتساوي مع الموت والأنتحار فهذا الغباء الأمني قد يؤدي لأثر عكسي تماما قد يكون في غاية الخطورة ، فقد يدفع اليأس والأحباط هؤلاء الشباب لعمليات نوعية أنتقامية تستهدف ضباط الجيش والشرطة فرادي علي نطاق واسع لأنهم أصبحوا في نظر هؤلاء الشباب من يحمون عرش السيسي ويساعدون علي بقاؤه وأستمراره وهم ذراعه الطولي في ضربهم وحبسهم وتعذيبهم والتي سيرون أنها لابد أن يتم قطعها للخلاص من التعذيب والحبس والقهر.”

 

وتابع العقيد عمر عفيفي “فضباط الجيش والشرطة لا يعيشون في معزل عن هؤلاء الشباب الغاضب بل يعيشون وسط المدن والقري ومعروفين للشباب بل ومعروف أماكن سكنهم وعملهم وبالتالي سيسهل ذلك عمليات رصدهم لأصطيادهم وهم فرادي خلال فترات راحتهم أو تنزههم أو تسوقهم أو ذهابهم وعودتهم لعملهم في وسائل المواصلات او في سياراتهم الخاصة لطعنهم أو ألقاء مواد حارقة عليهم والهروب.”

 

كما أكّد عفيفي أن الشباب ادرك أن تكوين تجمع سياسي أو ثوري ضخم يعبرون فيه عن رأيهم صار أمر مستحيل لأنه سيتم ضربه والقبض عليهم والتنكيل بهم مما سيدفع الشباب لتكوين خلايا ثورية صغيره مغلقة عليهم يصعب تعقبها أو القبض عليها علي طريقة الذئب المنفرد.”

عفيفي

 

ونصح العقيد عفيفي الرئيس المصري قائلا “علي السيسي أن يراجع نفسه تجاه حبسه وتعذيبه للشباب المصري وأن يفرج عنهم فورا قبل ان تتحول شوارع القاهرة والمحافظات والقطارات والميكروباصات لساحات أنتقام يقع ضحيتها الألاف من ضباط الجيش والشرطة وان كنت علي يقين انه لن يفهم ولن يسمع لأنه لا يسمع إلا لمرشده وملهمه أحمد موسي.”

 

وختم العقيد عمر عفيفي تدوينته بالقول “اللهم فأشهد اني قد بلغت وأتمني ان يفهم السيسي معني كلمة شاب يائس من الحياه قبل فوات الآوان ويطعن المصري أخوه المصري ويقتله.”

 

يذكر أن احتجاجات واسعة شهدتها محافظات مصريّة خلال الأسابيع الأخيرة بسبب اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعوديّة.