“خاص-وطن”- ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بأخبار المجازر اليومية المستمرة على مدينة شمال والتي خلفت أعداداً كبيرة من الشهداء والجرحى منذ قرابة أسبوع وإلى اليوم.

 

وقد تباينت ردود الأفعال من الشخصيات العربية والعالمية حول هاشتاغ ‫#‏حلب_تحترق بعد تصدره الترند العالمي على التويتر.

 

فالكثير من الفنانين لم تعكر الدماء السورية صفو حفلاتهم البازخة ومنهم راغب علامة الذي وصل الكويت ليقدم أولى حفلاته بعد فترة حداد على والديه استمرت أربعين يوماً، والفنانة نانسي عجرم، المتواجدة إلى جانب زميلها وائل جسّار في شرم الشيخ، حيث تُقام سلسلة من الحفلات بهدف تشجيع السياحة المصرية.

 

فيما التزم بعض مشاهير لبنان الصمت كـ “فارس كرم وعاصي الحلاني ونجوى كرم” نآين بأنفسهم عن أي مواقف تعرضهم للنقد، وهم من أسهم في نجوميتهم بداية حياتهم وانطلاقتهم الفنية.

 

ولكن ما أثار استغراب الناشطين السوريين صمت الفنانة “أصالة نصري” التي تُعتبر رأس الحربة في المعارضة السورية ضد نظام الأسد، هربت أصالة من التغريدات التي اعتاد عليها جمهورها، ونشرت تغريدة منقولة من أحد متابعيها على صفحتها على “تويتر” تقول: “الحزن النبيل، الوقت من دم، والوقت نافذ سريع كسرعة الموت في تلك البلاد. لا يملك السوري اليتيم رفاهيّة الوقت ليتألّم كبقيّة أبناء جلدته”.

 

فيما غردت النجمة اللبنانية “إليسا” بالإنجليزية “حلب تحترق، الناس يقتلون أدعو الله أن يحمي سورية موطن أمي”. لتكون متضامنة مع الشعب السوري قبل الثورة، وتؤكد أن براميل الأسد هي من تقتل السوريين بدم بارد.

اليسا

أما “هيفاء وهبي” وضعت صورة مرسومة لطائرات ترمي بقلوب وغردت: “من قلبي سلام لحلب”. وظهر واضحاً التفاعل الكبير بين جمهور صاحبة “رجب”.

 

فيما تأخرت الفنانة “كارول سماحة” في إعادة نشر تغريده تقول: “وحلب الأبية، حلب التاريخ، حلب العصيّة على نظام قاتل ومعارضة تائهة، حلب الأمل باقية باقية باقية”.

 

أما الفنانة “سيرين عبد النور” غردت: “في قلب ظلمة حلب ما إلنا غير نضوّي شمعة إنسانيتنا ونصلّي… بيكفي تكون إنسان لتحس بوجع الناس”.

رغدة

بدورهم تضامن بعض الموالين للأسد من المشاهير مع حلب على طريقة الإعلام السوري الذي يحرف الحقائق ناسباً المجازر للمعارضة السورية، واعتمدوا الصور السوداء بدلاً من الحمراء كالممثل قصي خولي وأعاد تغريد مجموعة من الأدعية عبر متابعين، تدعو الله لوقف المجزرة الحاصلة في حلب.

اسما لمنور

ونشر الفنان “مصطفى الخاني” المعروف في مسلسل باب الحارة بالنمس منشوراً قال فيه “حلب لا تنزف. حلب تتبرع بدم أهلها لكل الذين ما فيهم دم”، فيما كتب الممثل أيمن رضا، قائلا “ضيعانك يا حلب”.

 

بينما غرد الممثل “عابد فهد” على صفحته الخاصة في “تويتر” بالقول:”الذئاب لا تتصافح إلاّ على دمار سورية وقتل أطفالها”.

dfdf

فيما انضمت كندة علوش لقائمة المشاهير المتعاطفين مع مدينة الشهباء من خلال تضامنها على الانستغرام بصورة تحمل هاشتاغ #حلب_تحترق، معلقة “لا أحد يهتم بشأن سوريا في العالم الخارجي، لذلك نرجوكم تغيير صوركم للون الأحمر آملين أن يكون يلفت هذا اللون انتباههم، ارفعوا الوعي بالكارثة الإنسانية الواقعة بسوريا. هذا ليس بياناً سياسياً وإنما إنسانياً”.

كندة علوش

وكتب الممثل السوري الشهير “عبد الحكيم قطيفان” تدوينة على حسابه في الفيسبوك “حلب.. ماعدت تكتبي بماء الذهب وآهات الطرب.. بل بالدم”، وكذلك شاركت الممثلة مي سكاف بشعار “الأسد يحرق حلب”.

 

فيما هاجم الإعلامي المصري “عزمي مجاهد” الموالي لبشار الأسد نشطاء الثورة السورية واصفاً حلب بالكذبة المتداولة في وسائل التواصل الاجتماعي على حد تعبيره.

 

وأضاف “مجاهد” على قناة العاصمة المصرية: “طالما هناك “فيسبوك” وإشاعات كاذبة وفتن ، فهذا سوف يصنع حالة شك وريبة بين الناس” على حد تعبيره.

 

بدورها عرضت قنوات “فوكس نيوز” و “بي بي سي” تقريراً ورد فيه سقوط ضحايا مدنيين نتيجة إطلاق قذائف من المعارضة باتجاه مناطق خاضعة لسيطرة النظام مستدلة بمقاطع فيديو استخدمها إعلام الأخير الذي زور الحقائق بعد عرضه صوراً لمناطق تقع ضمن سيطرة الثوار التي تعرضت لمجازر مروعة.