أكدت دراسة جديدة أن للتدخين آثارا سيئة على للرجل، وباستخدام أحدث تعريف وضعته منظمة الصحة العالمية للحيوانات المنوية غير الطبيعية وجد الباحثون أنه تقل لدى المدخنين عدد النطف وحركتها كما تزداد لديهم المشوهة مقارنة بغير المدخنين.

 

وقام “أشوك أجاروال” من المركز الأمريكي للطب التناسلي في مستشفى كليفلاند وزملاؤه بمراجعة 20 دراسة تشمل ستة آلاف مشارك تقريبا.

 

وقال الباحثون في الدورية الأوروبية لأمراض المسالك البولية إن الرجال الذين يتعرضون لدخان السجائر تقل لديهم بشكل كبير أعداد الحيوانات المنوية التي يقذفونها فى المرة الواحدة كما تقل حركة الحيوانات المنوية ويزداد لديهم عدد النطاف المشوهة.

 

وقال “أجاروال” لخدمة رويترز هيلث عبر البريد الالكتروني أنه لم يعرف بعد إلى أي مدى يؤثر على خصوبة الرجال.

 

وأضاف “مع ذلك تشير البيانات المتراكمة إلى أن قدرة الحيوانات المنوية على الإخصاب وبالتالي إنتاج جنين طبيعي تعتمد على عوامل مشتركة كثيرة غير المعايير الرئيسية للسائل المنوي” مثل تكسر الحمض النووى والتغيرات الوراثية في النطاف والتي لا يمكن تشخيصها من خلال فحص بسيط للسائل المنوي.

 

وأردف أنه لا توجد دراسة واحدة من الدراسات العشرين التى شملتها المراجعة قيمت ماذا حدث لنوعية السائل المنوى عند إقلاع الرجل عن التدخين.

 

وتابع “يمكننا بوضوح القول إن التدخين يؤثر في خصوبة الذكور.. بالتالي يجب أن توجه نصيحة قوية بالإقلاع عن التدخين للأزواج الذين يسعون للإنجاب.”