نشر مركز “ستراتفور” الأمريكى المختص بالدراسات الاستراتيجية والأمنية تقريرا علق فيه على تنازل الرئيس المصري عبد الفتاح على جزيرتي وصنافير عقب التظاهرات الحاشدة التي انطلقت أمس وطالبت بإسقاط حكم السيسي.

 

وقال المركز الأمريكي في تقريره إن مصادر مطلعة كشفت له بان نصح “السيسي” بعدم التنازل عن الجزيرتين نظرًا لأن هذا القرار سيضر الكبرياء الوطني، وسيقلب مؤيديه عليه، بسبب توقيته المتزامن مع زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز، والإعلان عن استثمارات سعودية كبيرة في مصر، ما سيجعل الشعب ينظر إلى القرار بأنه “بيع وليس تنازل”، حسب المركز.

 

جدير بالذكر أن مركز “ستراتفور”، تأسس عام 1996، ويعد أحد أهم المؤسسات الخاصة المعنية بقطاع الاستخبارات.

 

وتطلق الصحافة الأمريكية على المركز اسم “وكالة المخابرات المركزية في الظل”، نظرًا لأن معظم الخبراء العاملين به ضباط وموظفين سابقين في وكالة الاستخبارات الأمريكية “CIA”.