عبّرت “” المستشارة السياسية والإعلامية للرئيس السوري ، عن أملها في أن يكون “تحرير تدمر مقدمة لتحرير القدس”، مشيرة إلى “أنه لا فرق في نظر “اسرائيل” بين بغداد ودمشق وفلسطين وبين أي عاصمة عربية على الاطلاق”.

 

واعتبرت “شعبان” أن الهدف الأساس “للجحيم العربي” الذي أسموه “الربيع العربي” هو إبعاد الأنظار عن القضية الفلسطينية البوصلة الحقيقية للأمة العربية والتي هي الصراع العربي الاسرائيلي.على حدّ قولها

 

وقالت أن الأحداث التي شهدتها المنطقة العربية من العراق إلى ليبيا وسوريا واليمن أدى إلى تراجع الاهتمام بالقضية الفلسطينية.

 

وأكدت في تصريحاتٍ متلفزة على هامش المؤتمر السنوي لمجلس أمناء مؤسسة القدس بمناسبة احياء ذكرى “يوم الأرض” للتعبير عن التضامن مع الشعب الفلسطيني، أن “الحكومة السورية غير معنية بما اتخذته حماس بقبول المصالحة مع مصر بشروطٍ مصريّة، لأنها أظهرت أن لديها انتماءات أخرى غير انتماء المقاومة”، مضيفة أن “حماس راهنت أن هذه الانتماءات هي أهم من الانتماءات الأخرى”، وفق شعبان.