ذكرت صحيفة “دويتشة فيرتشافتس ناخريشتن” الألمانية، أن في ورطة لعدم الانجذاب إلى نتيجة لانخفاض أسعار البترول.

 

ووفقًا للصحيفة التي نشرت تقريرها أمس الاثنين فإن عددًا قليلاً من السفن يستخدم حاليًا قناة السويس لأن الطريق التجاري أصبح أكثر تكلفة من الطريق غير المباشر “رأس الرجاء الصالح”، مرجحة احتمالية مواجهة المنطقة موجة جديدة من عدم الاستقرار بعد استثمار مصر المليارات لتوسيع القناة، ولكنها تواجه الآن خسائر فادحة.

 

وأبرزت الصحيفة اعتزام مصر لتوسيع قناة السويس بتكلفة 8 مليارات دولار نظرًا لزيادة عدد السفن وحجم التجارة. ولفتت الصحيفة الألمانية إلى توقع السلطات المصرية مرور من 50 إلى 97 سفينة يوميًا، ولكن بسبب انخفاض أسعار البترول عزفت السفن عن القناة واتجهت لرأس الرجاء الصالح.

 

ونوهت الصحيفة، بأن أكثر من 100 سفينة اختارت الطريق الثاني ما بين أكتوبر 2015 وديسمبر من نفس العام، بالرغم من أن طول رأس الرجاء الصالح يبلغ نحو 6500 كيلومتر. يُذكر أن انخفاض أسعار البترول أثر على سعر الديزل البحري الذي انخفض من 400 دولار إلى 150 دولارًا للطن الواحد.