“خاص- وطن”- نشر موقع “ذا ماركر” الإسرائيلي تقريرا له حول الحرب الجارية في سوريا، وكيف استفادت منها بتدخلها عسكريا ودعم النظام السوري هناك، مشيرا إلى أنه على المستوى العسكري تحديدا جنت عدة مكاسب من .

 

وأضاف الموقع الاقتصادي في تقرير ترجمته وطن أنه على من أن روسيا أنفقت نحو 500 مليون دولار على العمليات العسكرية التي نفذتها في سوريا، إلا أن ذلك منحها خبرة مثبتة في ساحة المعركة، وجعل هناك قفزة كبيرة في الطلب على الأسلحة الروسية.

 

وقال “ذا ماركر” أن روسيا حققت هدفين في سوريا، فمن ناحية أظهرت قدرات القتال والتكنولوجيات العسكرية التي تمتلكها، وهو الأمر الذي جذب انتباه الكثير من العملاء، ومن جهة أخرى كان أيضا فرصة لفحص أكثر من نصف أنظمة الأسلحة الروسية في ظروف قتالية.

 

وأوضح الموقع الإسرائيلي أنه بعد بدء العملية العسكرية في سوريا، أعلنت الجزائر ديسمبر الماضي أنها تعتزم شراء 12 طائرة روسية من طراز سوخوي، وبعد المفاوضات بين البلدين تم تأجيل الصفقة لمدة ثماني سنوات.

 

وفي الوقت نفسه، طلبت الجزائر خلال هذه المفاوضات أداء رحلة اختبار لطائرة مقاتلة سو-35S وهو النموذج الذي يرغبون في شرائه بالجيش الجزائري، حيث ترغب الجزائر في شراء 10 على الأقل بتكلفة إجمالية قدرة 850- 900 مليون دولار.

 

وبخلاف الجزائر، أعربت إندونيسيا وفيتنام وباكستان، عن رغبتهم في شراء طائرات سو 35، ويتوقع أن يبلغ إجمالي صفقات إندونيسيا وفيتنام نحو مليار دولار.

 

وأكد “ذا ماركر” الإسرائيلي أن الجيش الروسي استخدم نظام اس 400 الخاص باعتراض الطائرات في سوريا، مما أثار اهتمام الجيش السعودي، ودفع والهند أيضا إلى بدء محادثات مع روسيا للحصول على هذا النظام المتطور.

 

واختتم الموقع الإسرائيلي تقريره بأنه من غير الواضح ما إذا كانت روسيا التي أعلنت هذا الشهر سحب جزء من قواتها العسكرية من سوريا، تريد أن تبيع النظام الحديث أم لا؟، مضيفا أنه حال رغبت روسيا في بيع هذا النظام، ستجني مبالغ نحو 2- 3 مليار دولار.