نشرت صحيفة “الديلي تلغراف” البريطانية تقريرا لها حول مدينة الذي قال ان قواته استعادتها من أيدي عناصر المعروف باسم “”, مشيرة إلى أن هناك صفقة “سرية” جرت بين النظام وداعش للحفاظ على تدمر.

 

وقال كاتب المقال مراسل الصحيفة للشؤون الشرق أوسطية راف سانشيز إن ” نحو 80 في المئة من الآثار في مدينة تدمر ما زالت في حالة جيدة، إلا أن أعمال الترميم لبعض الآثار المتضررة ستحتاج لمدة خمس سنوات على الأقل”.

 

وأضاف كاتب المقال أن “المدير العام للآثار والمتاحف في مأمون عبد الكريم أكد أن النظام السوري عمل بشكل سري على إقناع تنظيم الدولة الإسلامية بعدم تدمير مدينة تدمر الآثرية”.

 

ونقلاً عن مأمون فإن “النظام السوري عمل بشكل سري مع حوالي 45- إلى 50 شخصاً داخل المدينة لإقناع التنظيم بعدم محو معالم تدمر الآثرية خلال سيطرتهم على المدينة التي استمرت نحو عشرة شهور”.

 

وأضاف أن ” تنظيم الدولة الإسلامية رأى أنه سيكون هناك ثورة ضدهم في حال دمر جميع الآثار في تدمر”، مشيراً إلى أن “التنظيم لم يسرق أو يبيع أي من الآثار في تدمر”.

 

ويعتقد عبد الكريم أن ” عملية الترميم الآثار في مدينة تدمر تحتاج إلى 5 سنوات في حال تلقت سوريا تمويلاً من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)”.

 

وأكد للديلي تلغراف أن ” القلق اعترى الجميع عندما شن عملية لاستعادة تدمر من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية ، إذ ساد تخوف من احتمال تفجير التنظيم لجميع الآثار قبيل مغادرتهم المدينة”.

 

وختم كاتب المقال بالقول إن “الجيش السوري منهمك بتفكيك العبوات الناسفة والمتفجرات والألغام التي زرعها التنظيم قبل إجباره على الانسحاب من المدينة التي احتلها لمدة عشرة شهور”.