برر رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي ، الاثنين، إعدام جندي إسرائيلي للشاب الفلسطيني عبدالفتاح الشريف في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة قبل أيام.

 

وقال نتنياهو في تصريحات نقلتها الإذاعة الإسرائيلية الرسمية إنه “تأثر عميقا من أقوال والد الجندي الذي أطلق النار على فلسطيني جريح حتى بعد شل حركته في مدينة الخليل قبل عدة أيام”.

 

وذكر أنه “بصفته والد أحد الجنود فإن هذه الأقوال مست نياط قلبه”، على حد قوله، مدعيًا أن جنود “يتخذون قرارات في لحظات حاسمة على ارض الواقع وتحت الضغط”.

 

وتابع “أثق أن الفحص التي تجريه السلطات العسكرية في هذا الحادث سيكون مهنيا ومنصفا حيال الجندي”.

 

ودعا والد الجندي من جهته إلى عدم تقديم ابنه لمحاكمة ميدانية.

 

وكشف مقطع فيديو وثقه أحد الناشطين الفلسطينيين الخميس الماضي عملية إعدام الشاب عبد الفتاح الشريف في الخليل حيث قام جندي إسرائيلي بإخراج مسدسه وإطلاق النار على رأسه، حيث كان مصابا بجراح.

 

كما استشهد برفقة الشاب الشريف الشاب رمزي القصراوي وذلك بعد طعنهما جنديًا إسرائيليًا في حي تل الرميدة وسط الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

 

وبعد انتشار مقطع الفيديو الذي يوثق عملية الإعدام اضطر جيش الاحتلال لاحتجاز الجندي كما يدعي، إلاأن حالة تعاطف كبيرة مع الجندي ظهرت من الإسرائيليين الذين وصفوا الجندي ب”البطل” مطالبين بمنحه وسام البطولة.