قال  الكاتب الإسرائيلي “أمنون لورد”، في مقال تحليلي له نشرته صحيفة “مكور ريشون” الإسرائيلية الصادرة باللغة العبرية أن العداء الذي تظهره تجاه بلاده لا وجود له، بل على العكس فإن هناك تعاوناً بين الطرفين لمواجهة المحور العربي السني في .

 

وأجاب لورد قائلا إنه رغم خطابات العداء الإيرانية ضد بلاده، فإنه يمكن القول عن ذلك باللغة العبرية الحديثة إنه “هراء”، ناقلا عن خبراء “إسرائيليين” كبار في الشأن الإيراني مثل “أوري لوبراني” و”تسوري ساجيه” أن هناك مصالح مشتركة بين وطهران.

 

وأضاف الكاتب موضحا أن هناك مخاوف إيرانية جديدة من إمكانية نشوب هبات شعبية في محافظة  خوزستان (عربستان) الواقعة على حدود جنوب العراق وذات الأغلبية السكانية العربية، في حين أن الإيرانيين لا يعترفون بهويتهم العربية هذه؛ مما يثير أجواء من القلق لدى صناع القرار الإيراني من إمكانية ظهور مطالبات من هؤلاء السكان بحقوقهم القومية أو الانضمام لدولة أخرى.

 

ويعود الكاتب للتاريخ إلى سنوات الستينيات من القرن الماضي حين كانت الإمبراطورية الإيرانية جزءا من الإستراتيجية “الإسرائيلية”، وقد نشأ تعاون وثيق بين تل أبيب وطهران حول ما عرفت آنذاك بـ”المسألة العربية” التي أقلقت الجانبين على حد سواء، ولذلك قام عدد من الضباط المظليين “الإسرائيليين” بتدريب العديد من الطيارين الأكراد للعمل داخل العراق وإحداث قلاقل أمنية داخل الدولة التي اعتبرت، آنذاك، معادية لتل أبيب وطهران في آن واحد معا.

 

كما نقل عن الجنرال “تسوري ساجيه” أن هناك عمليات عسكرية تدريبية للأكراد في العراق بمشاركة “إسرائيلية” وإيرانية، فقد قام “الإسرائيليون” بتدريب الأكراد وتشغيلهم، في حين انخرط الإيرانيون في توفير الدعم اللوجستي؛ لأن الأكراد تدربوا في الأراضي الإيرانية، كما أن طرق وصول “الإسرائيليين” إلى المناطق الكردية تمت عبر إيران.

 

وأشار “لورد” إلى أن المنطقة العربية السنية داخل إيران ليست فقط سببا لعدم الاستقرار الداخلي في إيران، وإنما تعتبر المنطقة الأكثر غنى بالموارد النفطية؛ لذلك تبدو المخاوف من التمرد العربي السني موجودة في أعماق دوائر صناعة القرار الإيراني، وتأخذ بالاتساع كلما توسعت الإمبراطورية الإيرانية.

 

ولفت إلى وجود بعض التحليلات لخبراء “إسرائيليين” يقدرون بأن المشروع النووي الإيراني لم يقم بالأساس ضد تل أبيب، وإنما ضد “العدو العربي السني” الموجود في العراق قبيل سقوط صدام حسين.

 

ونقل الكاتب “الإسرائيلي” عن سفير غربي كبير في واشنطن أن عددا من كبار اليهود ذوي الأصول الإيرانية المقيمين في نيويورك أبلغوه بأن المشروع النووي لبلادهم موجه بالأساس ضد عدوتهم الكبرى من الشرق وهي باكستان السنية، ورغم معارضتهم “نظام آيات الله”(يقصدون: نظام المرشد) فإنهم سوف يعودون لإيران فور سقوطه.

 

وأوضح أن الإيرانيين و”الإسرائيليين” هم الشعب الأكثر تشابها ببعضهم بعضا، لاسيما في طرق تفكيرهم في القضايا الأمنية والقومية، ونظم السيطرة والتكنولوجيا، وربما في طرق التفاوض، وهنا تظهر أوجه شبه كبيرة بين تل أبيب وطهران، وبعد مرور هذه السنوات على قيام نظام “آيات الله” الإيراني يمكن فهم لماذا اتخذت إيران من معاداة “” واليهود منهاجا لها، حتى يوجه كل العداء العربي الإسلامي تجاه عدو واحد وهو “” واليهود.

 

ونقل “لورد”عن بعض اليهود الإيرانيين المقيمين في الولايات المتحدة أن الإيرانيين و”الإسرائيليين” أصدقاء؛ مما يطرح سؤال لماذا تشعل إيران الحروب ضد “إسرائيل” في الجبهة الشمالية داخل لبنان من خلال “حزب الله”، وفي الجنوب داخل غزة من خلال حماس؟.

 

وأضاف الكاتب “الإسرائيلي” أن إجابة هذا السؤال ذكرها الرئيس الأمريكي، “باراك أوباما”، مفسرا ما تقوم به القيادة الإيرانية تجاه “إسرائيل” بأنها لـ “أغراض داخلية”.