اعترفت المغنّية والممثلة الأمريكية الشهيرة لمجلة “People” الأمريكية الفنية بأنّ طلاقها من زوجها السابق كان أكبر خيبة أمل لها في حياتها.

 

وقالت النجمة البالغة من العمر 46 عاماً إنّ الفترة التي أعقبت انفصالها عن أنتوني بأنها كانت الأسوأ في حياتها؛ حيث لم تكن تتخيل من قبل أن هذا اليوم ممكن أن يأتي.

 

وعن صديقها كاسبر سمارت قالت لوبيز إنّها تشعر بالارتياح الكبير له، لكن هذا لا يعني عزمها الزواج منه أو من أي شخص آخر.
وكانت لوبيز قد انفصلت عن مارك أنتوني عام 2014 بعد زواج دام لأكثر من 10 سنوات أنجبت خلالها طفليها التوأم ماكس وإيما البالغين من العمر 12 عاماً.