“خاص- وطن”- أكّد الإعلامي السوري بقناة فيصل قاسم أنّ الإتفاق الحاصل بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا كان ضرورة ملحّة في هذا الوقت وذلك لكي يواصل النظام السوري كسب الوقت وإكمال الحسم العسكري بإشراف روسي.

 

وقال قاسم في تدوينة على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” إنّ “النظام يكسب الوقت ليكمل حسمه العسكري بإشراف روسي وأميركا تعلم ذلك وأقصى ما فعله كيري هو تذكير للافروف أنه أكبر منه سنا وأن على لافروف أن يحترم فارق العمر بينهما, هذا إن كان كيري معترضا أصلا على الخطة الروسية فما صدر عن موسكو في نهاية المداولات المطولة مع كيري أن تفهمت ووافقت على أن لا ضرورة لبحث مصير الأسد في هذه المرحلة وعلى هذا المشهد الختامي لجولة مفاوضات آذار في جنيف ليس أمام وفد المعارضة ليَخرج سالما من بين الذئاب إلا ثلاثة أمور.”

 

وأضاف قاسم أوّلا “أن يُبلغ وفد المعارضة الفصائل المقاتلة بخطة النظام ومن معه “وكل الكبار مع النظام”, وأن لابد من تعديل الخرائط ميدانيا على الأرض لصالح الثوار وفي كل الجبهات مهما كلف الأمر.

 

وتابع ثانيا أن يعود الوفد إلى جنيف في نيسان ليفاوض الروس وأن لا يلق بالا لوفد النظام إلا كناظرٍ مُكرَه عبر زجاج عاتم إلى ما وراءه.

 

وختم مؤكّدا أنّ الأمر الثالث هو أن تشكل الهيئة العليا للتفاوض لجنة تفاوض الحاضنة الموالية للنظام حتى لو كانت غير حاضرة ….يفاوضوا مندوبا اعتباريا مفترضا على كرسي فارغ فيضعوا كل الاحتمالات المفترضة التي في ذهن الموالين ويضعوا لها الحلول والتطمينات ويعلنوها مكتوبة مشهودة فليس هناك وقت أقرب لتخلي الحاضنة عن بشار من هذا الوقت بعد خمس سنين وصمود متين وإرادة للثوار لم تلين وهتافات انتهت إلى ما بدأت به…الشعب يريد اسقاط النظام….د.أسامة الملوحي