قال السيناتور الأمريكي ميشيل رويين صاحب التصريحات المثيرة إن جهات سياسية عليا فى على استعداد للإعتراف بأى يستطيع الإطاحة بالرئيس التركى ، مهم كلف الأمر، ليلعن نوايا بلاده التى تظهر عكسها أمام شاشات الفضائيات.

 

وفى سياق آخر زعمت صحيفة ستار التركية إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية ما زالت تدعم جماعة فتح الله غولن المسؤول عن التنظيم الموازي داخل الدولة في تركيا والذي خطط أكثر من مرة للانقلاب على الحكومة المنتخبة في تركيا.

 

كما تشير الصحيفة الى أن كل المحاولات الإنقلابية التي خطط لها التنظيم الموازي داخل الدولة والتابع لفتح الله غولن المقيم في ولاية بنسيلفانيا الأمريكية قد فشلت.

 

غير أن بعض التسريبات التي ظهرت في مؤتمر دافوس الاقتصادي تشير إلى أن بعض القوى العالمية ستعمل على تقويض الحكومة التركية عبر الملفات الإقتصادية، ولعل اعتقال رجل الأعمال التركي من أصل إيراني رضا صرّاف في أمريكا قبل يومين هو مؤشر عن بداية هذه الخطة.