“خاص- وطن”- كشف المغرد السعودي الشهير “مجتهد” عن ما قال عنه وسائل إيذاء “خبيثة” تتبعها الداخلية بحق الداعية السعودي الشيخ بهدف كسر إرادته وإلزامه بالاعتذار والتعهد بعد الخروج عن ولي الامر بعد أن تحداهم طوال تلك السنين. حسب مجتهد.

 

وفي التفاصيل يقول مجتهد الذي رصد وطن سلسلة تغريداته على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.. بأمر من ولي العهد صودر الفراش واللحاف والوسادة والغطاء من العلوان وزيد تبريد مكيف السجن حيث ينام الشيخ حاليا على الأرض مباشرة وهو صابر محتسب.

 

وأضاف ” ومما دفع محمد بن نايف لذلك علمه أن الشيخ يعاني من آلام في ظهره فأراد أن يزيدها عليه حتى يكسر إرادته دون أن يقال أنه عرضه لتعذيب مباشر بالضرب “- حسب ادعاءه- متابعا.. ” وحين لم يظهر على الشيخ شكوى رغم معاناته أمر محمد بن نايف باستفزازه بتكرار بتفتيش الزنزانة  من قبل قوات الطوارئ بطريقة مهينة وسيئة الأدب “.

 

ويقول مجتهد المغرد السعودي.. ” الهدف من هذا الاستفزاز إجباره على رد غاضب فيكون ذلك مبررا لضربه بطريقة فيها إهانة مضاعفة لكن الشيخ لا يزال كاظما غيظه حتى الآن “.

 

وهاجم المغرد مجتهد.. بن نايف قائلاً “لدى بن نايف قائمة من الحيل لمضايقة الشيخ دون تعذيب جسدي صريح سوف يلجأ لكل منها بعد استنفاذ التي قبلها نسأل الله أن يرد كيد بن نايف في نحره “.

 

وعاتب مجتهد وعلماء ومشايخ السعودية إذ قال ” الملامة ليست على بن نايف بل على جيش من الذين يُسمّون علماء ودعاة لا يكترثون بوجود مثل هذا العالم العظيم في السجن وتعرضه لمثل هذا الأذى “.

 

واعتقل العلوان مرات عدة على مدار السنوات الماضية بسبب مواقفه وخطبه التي اعتبرته السلطات السعودية تحريضية فيما كان أبرز تلك المواقف دعوته للشباب السعودي علنا للجهاد في سبيل الله وأن الجهاد فرض عين إضافة إلى مهاجمته في الكثير من المنابر السلطات السعودية.