أقدم رجل بريطاني على لعجز زوجته عن الحمل بعد أن سئم من سوء حظه.

 

وذكرت صحيفة “ميرور” البريطانية أن بول ماكيمسكي أراد دون جدوى أن يصبح أباً مع زوجته ميشال (32 عاما) لكن الزوجين عانيا من مشاكل الخصوبة.

 

واستمعت المحكمة إلى أن بول كان لائقاً صحياً وتوقف عن التدخين في محاولة للمساعدة على الإنجاب لكن المشكلة كانت بسبب زوجته ميشال.

 

وقد تسببت المشكلة في تعكير مزاح بول الذي شنق نفسه بعد 8 أيام من عيد ميلاده الأربعين.

 

وقالت ميشال، التي أنجبت طفلين من زواج سابق، للجنة تحقيق: “لسوء الحظ، لم ننجح في إنجاب أطفال، لكنه كان مسروراً لزواجنا”.

 

وأضافت “كانت لدينا صالة رياضية في المنزل وكان لائقاً صحياً جداً، كان يدخن لكنه توقف عن ذلك للمساعدة في الخصوبة”.

 

في يوم انتحاره، خرج بول من المنزل وقال لزوجته إنه سيشتري الحليب من المحل المجاور.

 

بعد عشرين دقيقة، بدأت الزوجة تقلق عليه خاصة أنها تذكرت أنه قال لها، وهو يخرج من المنزل: “أحبك”، وهو ما لم يكن ليفعله لو كان متوجهاً فقط إلى المحل وسيعود.

 

اتصلت ميشال بهاتف بول فعرفت أنه تركه في أحد أدراج غرفة النوم، خرجت من المنزل تبحث عنه، وقد عثر والد بول على سيارته في حديقة صناعية، وعند العثور على سيارته، تم إبلاغ الشرطة.

 

وتؤكد ميشال “عندما عثرت الشرطة على بول، كنت هناك. أخبروني أنه علي أن أبقى في الخارج. فقد منعوني من الدخول”.

 

ترك ماكيمسكي رسالتين على مكتبه في العمل، الأولى موجهة إلى زوجته والثانية إلى كل زملائه يعتذر لهم فيهما عن إقدامه على الانتحار.