“خاص- وطن”- شنّ الإعلامي السعودي بقناة علي الظفيري هجوما لاذعا على المتباكين على ضحايا هجمات بروكسيل في حين تناسوا عشرات الآلاف من سكّان الّذين يموتون.

 

وقال الظفيري في سلسلة تغريدات على موقع “تويتر” رصدتهم “وطن” ” يموت لنا عشرات الآلاف في الفلوجة،في مدينة واحدة فقط! لماذا لا يكون هذا أمراً مهما؟ لماذا لا يكون موضوع نقاش؟ لماذا يصبح أمراً اعتياديا !”

 

 

وأضاف “لماذا يكون استقرارنا وأمننا خارج نطاق اهتماماتكم الملحة؟ ولماذا لا يُبحث موضوع الدين والسياسة والتحضر في موتنا اليومي والجماعي أمام أعينكم.”

 

ووجّه الظفيري رسالة لمن أسماهم السّادة قائلا “أيها السادة، إن ألف حذاء لا تكون شيئاً أمام جرائمكم ووحشيتكم وملاحقكم في بلادنا، إن موتكم لا يعنينا بشيء، لدينا ما يكفي من الجراح.”

1

وتابع الإعلامي السعودي قاصّا قصّة قصيرة عن الواقع الّذي يعيشه العالم “قصة قصيرة، يستيقظ ضابط أمريكي بمدينته، يتوجه لعمله، يدير محرك الدرون لمحاربة الإرهاب، يقصف أسرة بحفل زواجها، أوه خطأ! يتناول لحم بقر ويعود لمنزله.”

 

2

كما أكّد الظفيري أنّ هذا النوع من القصص الحقيقية لا يخدش تحضّر أحد، ولا يدفع عباقرة العالم العربي للبحث في أصول هذه القذارة الإرهابية، هذا اجرام لا يجذب الإهتمام.

3

وختم الإعلامي بقناة الجزيرة تغريداته قائلا “ما هذه الشعبوية والجهل !يصرخ المتحضر الغبي، ولماذا تربطون هذا بكل جريمة إرهابية في قطارات أوروبا الجميلة! ولماذا لا تفتح فمك يا أحمق إلا هنا.”

 

يذكر أنّ علي الظفيري يقدّم برنامجا أسبوعيّا بعنوان في العمق بقناة الجزيرة وهو أكثر برنامج يستضيف فيه مفكرين يتحدثون في قضايا استراتيجية تهم الوطن العربي.