تعاني ثلث النساء من مشاكل بالوصول الى وخصوصاً بعمر معين يتجاوز الاربعين، وتدعى هذه الحالة باسم “خلل الوظيفي”.

 

وهناك عدة أسباب محتملة للخلل في هذه الهزة، منها عدم قدرة المرأة الى الوصول إليها بسبب نقص التحفيز او عدم وجود انسجام وراحة نفسية، أو حاجة المرأة وقتاً طويلاً للوصول إليها في وقت يمكن للرجل ان ينهي العلاقة قبل وقت ولا يهتم كثيراً بحاجات زوجته.

 

وقد تختلف هزة الجماع من امرأة الى أخرى وكذلك تأثيرها، والأحاسيس قد تتفاوت بين امرأة وأخرى من حيث شدتها ومدى استمرارها.

 

وخلال هزة الجماع يطلق الدماغ مواد كيميائية تعطي هذه الأخيرة الشعور بلذة شديدة.

 

وقد يترافق لدى بعض النساء أثناء هزة الجماع تقلصات لاإرادية في عضلات الحوض، كل هذه الأحاسيس ممكن أن تتغير وفقاً للأسباب التالية:

 

1- تقدم السن.
2- مرض ما أو حالة صحية معينة.
3- تأثير بعض الأدوية.

 

وتحتاج قسمٌ كبيرٌ من النساء الى تنبيه البظر من أجل الوصول الى ذروة الجماع والبعض الآخر قد يصلن الى هذه الذروة عن طريق الجماع المهبلي. لذلك يجب التعامل مع المرأة بحسب حاجاتها، ويكون هناك تواصل بين الزوجين لتحقيق افضل انسجام.

 

بعض النساء قد يعانين من كثير من المشاكل في الوصول الى هزة الجماع بسبب الإفتقار الى التهيج الجنسي أو وقت طويل للوصول الى الهزة وفي بعض الأوقات قد يكون سبب الخلل نقص التنبيه الجنسي اللازم.

 

وهناك نوعان من الخلل؛ الخلل الأولي عند النساء اللواتي لم يصلن الى الهزة من قبل أما الخلل الثانوي هو عند النساء اللواتي كن يصلن الى الهزة من قبل وأصبح هناك الآن مشكلة بالوصول إليها.

 

ومن المهم للمرأة استشارة الطبيب المختص أو البحث عن رعاية صحية إذا كانت تجد صعوبة في الوصول الى هزة الجماع للبحث عن الحلول لهذه المشكلة، وذلك سيحسن كثيراً العلاقة الزوجية ويدفع المرأة الى الاستمتاع فعلاً.