“خاص- وطن”- كتب وعد الأحمد- تعرّض الرئيس الأمريكي “” لموقف محرج أمام مضيفه كاسترو فأثناء محاولته إتباع التقليد الذي يتبعه الزعماء الدوليين في التربيت على كتف نظيره الكوبي “راؤول كاسترو” صدّه الأخير ورفع يده ليبدو وكأنها حركة تعبر عن التآلف والوحدة.

 

وظهر أوباما وكاسترو في شريط فيديو تداوله مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي وهما يتحدثون إلى عدد من الصحفيين، وبعد انتهاء الحديث يقترب أوباما ليصافح مضيفه ويضع يده اليسرى على كتف كاسترو فما كان من الأخير إلا أن أمسك بيد أوباما من المعصم ورفعها عالياً وسط ضحكات الاثنين، ثم دفع كاسترو أوباما أمامه ليخرجا من قاعة المؤتمر، وبدا الانزعاج على وزير الخارجية الأمريكي كيري الذي لم يتوقع ما يبدو هذه الحركة.

 

وكان “باراك أوباما” قد وصل إلى كوبا منذ أيام في أول زيارة لرئيس الولايات المتحدة إلى خلال 90 عاماً، وأعاد البلدان علاقاتهما الدبلوماسية في تموز/يوليو 2015، وشطبت واشنطن كوبا من قائمتها للدول الداعمة للإرهاب في أيار/مايو، لكن الخلافات تبقى كبيرة بين البلدين العدوين في حقبة الحرب الباردة. وبحسب البيت الأبيض لم يتقرر أي لقاء بين أوباما والرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو البالغ من العمر 89 عاما.