برأت محكمة الجنايات الكويتيّة، عسكريّاً كويتيّاً، بعد اتهام شخص تشير ملامحه الى أنه من الجنس الثالث له بالتحرش به في قسم الشرطة.

 

وكانت مركبةٌ في منطقة “حولي” فجر عيد الفطر الماضي، قد أثارت شكوك عناصر دورية شرطية خلال قيامها بنشاطٍ اعتياديّ، وبعد ايقافها ان بداخلها شاب ملامحه تشير إلى أنه من الجنس الثالث، وكان في حالة غير طبيعية.

 

وذكرت صحيفة “الراي” الكويتية، أنه بالتحقيق مع المقبوض عليه والملقب بـ «»، أفاد بأن العسكري المناوب استغل عدم وجود زملائه في المخفر واقتاده الى غرفة الكمبيوتر، وارتكب معه الرذيلة، ثم طلب إليه اخلاء سبيله الا ان العسكري رفض وادخله النظارة.

 

وأضاف «فوفو» أنه ما إن حضر ضباط وأفراد المخفر حتى أبلغهم بالواقعة، وتمت إحالته مع العسكري على المباحث، وبعرضهما على الجهات المختصة ومواجهة العسكري بما نسب إليه، أقر بأن الواقعة حصلت بموافقة «» الذي استدرجه إلى مواقعته، حتى يقوم بابتزازه وتهديده، اذا لم يخل سبيله، إلا أن العسكري أنكر أقواله أمام هيئة المحكمة، في حين أصر «فوفو» الذي حضر مع محاميه عبدالمحسن القطان على ما سبق أن أدلى به.