يعاني بعض الرجال من ارتخاء ، بالتالي عدم القدرة على حدوث لإتمام علاقة زوجية على الوجه الصحيح، ما يشكّل موقفاً صعباً للزوج أمام زوجته، حيث تختلف أسباب حدوث الارتخاء .

 

إن العملية الجنسية عند الرجل يتحكم فيها عامل مهم وهو الجهاز العصبي المستقل والذي يتكون من شقين الشق الاول الجهاز بار السمبثاوي، والجهاز الثاني الجهاز السمبثاوي.

 

ويتحكم الجهاز الاول في حدوث الانتصاب فهو المسؤول عن اندفاع الدم الى العضو الذكري وتمدده تدريجيا عند ، في حين أن الجهاز الاخر مسؤول عن حدوث القذف اي خروج المني عند بلوغ الى الذروة.

 

وحتى يقوم شقا الجهاز العصبي المستقل بوظيفتهما بطريقة سوية يستلزم ذلك وجود التوازن بينهما، لانه اذا زاد نشاط احد الشقين ضعفت وظيفة الشق الاخر، ويحدث ذلك عند تعرض الانسان للانفعالات النفسية.

 

فالاحساس بالخوف او القلق عند الممارسة الجنسية يزيد من نشاط الجهاز السمبثاوي فيضعف نشاط الجهاز البار السمبثاوي المسؤول عن حدوث الانتصاب.

 

كما ان معظم الرجال بعد الزواج يمرون بين وقت وآخر بفترة خمول جنسي نوعاً ما، لأسباب كثيرة، معظمها لا علاقة لها بالناحية الجنسية، بل انها فترة تعود روتيني مع شيء من الملل، ومع تراكم بعض متطلبات الحياة، والأولاد، ومشاكل العمل والأهل والأصحاب.

 

إضافة الى ان التقدم بالسن قليلا سيكون ذلك له تكاليفه، فاندفاعنا الجنسي واستثارتنا تكون في أوجها عند سنين العشرينات، ثم تتناقص نوعا ما، ولا بد أن نحترم هذا التدرج ونتعود عليه.

 

وطالما بقي الموضوع محصوراً في الأمور النفسية ولا مشكلة جسدية في ارتخاء العضو فان هذا الأمر يحل ببعض الأدوية والمقويات الجنسية الا انه اذا استمر الأمر مع الادوية فان الأمور تحتاج الى طبيب لمعالجة هذه المشكلة.