أوقفت السلطات في المملكة العربية تسع إيرانيين رهن التحقيق بقضايا تتعلق بأمن الدولة، خلال الأسبوعين الماضيين من مارس/ آذار الحالي، حسبما كشف بيان الموقوفين في سجون المباحث على موقع “نافذة تواصل” التابع لوزارة الداخلية ، حيث ارتفع عدد الموقفين الإيرانيين في حاليا إلى 13 شخصا.

 

في حين، أعلنت القنصلية الإيرانية في دبي، الاثنين، إفراج السلطات الإماراتية عن ثمانية سجناء إيرانيين، أدينوا بتهم مختلفة، ليصل عدد السجناء الإيرانيين المفرج عنهم في الإمارات العربية المتحدة إلى 110 سجناء، حسبما أعلنت القنصلية الإيرانية على موقعها.

 

ويُذكر أن العداء تفجّر بين القوتين الإقليميتين، المملكة العربية السعودية وإيران، ليصبح أزمة دبلوماسية من الدرجة الأولى، حيث طردت السعودية البعثة الدبلوماسية الإيرانية وقطعت العلاقات بعد مهاجمة سفارتها في طهران، إثر ما تعرضت له سفارتها وقنصليتها من حرق واختراق، خلال احتجاجات ضد إعدام رجل الدين الشيعي، نمر النمر. وفق ما ذكرت شبكة “سي ان ان”. الأمريكية.

 

كما قررت الإمارات العربية المتحدة، في يناير/ كانون الثاني الماضي، تخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي مع إيران إلى مستوى قائم بالأعمال وتخفيض عدد الدبلوماسيين الإيرانيين على أراضيها، تضامنا مع موقف السعودية.

 

وتعتقل العشرات من خيرة أبناءها بدعوى معارضتهم نظام الحكم وشيوخ من أبناء زايد, وترفض اطلاق سراحهم تحت أي ظرف كان فيما تطلق سراح الايرانيين وتنسق مع طهران وتقيم العلاقات التجارية.