“خاص- وطن”- بعد أكثر من شهر لحادثة السطو على عضو الشورى  السعودي عيسى الغيث في الأردن وسلبه نصف مليون ريال من قبل محتال في العاصمة الأردنية عمان ، سلم نفسه للجهات الأمنية أمس الأول بعد اختفائه عن الأنظار طيلة الفترة الماضية.

 

وقالت مصادر أمنية أردنية، إن المتهم من ارباب السوابق في النصب والاحتيال، حيث تم تفتيش منزله وملاحقته عقب الحادث ولم يعثر عليه حينها ، مشيرة إلى أنها بدأت التحقيقات في الواقعة، معربة عن استغرابها من تعامل عضو الشورى مع مثل هؤلاء الأشخاص رغم التحذيرات الدائمة بعدم التعامل مع مجهولين.

 

وكان الغيث وقع ضحية عملية احتيال بعد استدراجه من قبل مجهول انتحل صفة قاض سابق للاستفتاء في بعض الأمور الشرعية، قبل أن يدخلا معاً في أعمال تجارية شجعته لحمل مبلغ نصف مليون ريال والذهاب بها إلى الأردن، حيث طلب المحتال من الغيث ترك الأموال والنزول من السيارة بعد محاصرته بشخصين مسلحين.

 

ولفتت إلى أن الجهات المختصة بدأت تحقيقاتها معه، معربة عن استغرابها من تعامل عضو الشورى مع مثل هؤلاء الأشخاص «رغم نداءات الأمن الأردني بين فترة وأخرى والتحذيرات من التعامل مع أشخاص مجهولين».

 

يذكر أن وزارة الداخلية السعودية سبق أن نبهت مواطنيها ورعاياها المقيمين في الأردن من حالات احتيال يتعرض لها بعضهم خاصة من يزورونها بغرض التجارة أو الاستثمار، داعية إياهم إلى مراجعة السفارة قبل الدخول في أي من التعاملات التجارية أو نحوها للحصول على الاستشارات القانونية المجانية بشأنها، تجنباً لتعرضهم للنصب والاحتيال.

 

ترد عليها السلطات الأمنية الأردنية القول : أن التحذير أمر طبيعي ولا يحرج الأردن ولا يؤثر في سمعة أمنه ، اضافة إلى أن عمليات النصب والاحتيال تجاه المواطنين السعوديين محدودة ولم تصل إلى حد الظاهرة، تبذل معها الأجهزة الأمنية جهوداً للحد منها .