يوضح أخصائيو علم الجنس ان هناك فرقا جوهريا بين الرجال والنساء فيما يتعلق بالرغبة الجنسية. فالرجال لديهم مستوى أعلى من لذلك يريدون في كل وقت.

 

ولدى النساء يوجد أيضا هرمون تستوستيرون، ولكن عند النساء تغير من الدورة الهرمونية، بحيث أن هناك أياما تزيد لديهن ، وهناك أيام يحدث فيها انخفاض في .

 

وهناك نساء يعانين من مشاكل هرمونية بحيث تكون الرغبة الجنسية لديهن مرتفعة كل الوقت، وهنالك العكس – ليست لديهن رغبة جنسية بالمرة.

 

الرغبة الجنسية عند النساء تتعلق أيضا بالرجل الذي يمارسن الجنس معه وطرق ممارسة الجنس. فإذا كان الرجل يعرف كيف يداعب، يمنح الحب، ينظر في العينين، يقدر، فإنه يستطيع أن يثير المرأة أكثر.

 

وهنالك رجال تكون الرغبة الجنسية لديهم قوية وتجعلهم يتصرفون مثل الحيوانات، بشكل غرائزي، وليس من منطلق الحب. وهذا ينفـّر المرأة. هذا يضر بالعلاقة ويباعد ما بين الرجل والمرأة.

 

ويوضح أخصائي بالعلاقات الزوجية أن عاطفة الرجل تظهر “أثناء ممارسة الجنس”، بينما عاطفة المرأة تكون موجودة “قبل ممارسة الجنس”: “لكي تظهر عاطفة الرجل فانه بحاجة إلى ممارسة الجنس، وبعد ممارسة الجنس يصبح الرجل أكثر انفتاحا من الناحية العاطفية”.

 

ويضيف: “المرأة تريد العاطفة أولا، ومن ثم يحدث الانجذاب الجنسي. لإثارة المرأة ينبغي التحدث إلى عاطفتها. على سبيل المثال، الإطراء عليها. المرأة التي تتم مغازلتها تتصرف بشكل مختلف تماما عن تلك التي يتم التعامل معها كأداة”.

 

وقول الأخصائي أن الرغبة الجنسية القوية عند الرجال تجعل تخيلاتهم تتركز في الجنس فقط.

 

ويوضح:”تخيلات الرجال عادة ما تركز على الجنس، تركز بالعملية الجنسية نفسها. بالمقابل، فان التخيلات عند النساء تتركز أكثر بالعلاقة الحميمية، الرومانسية، الحسية، وليس بالعملية الجنسية نفسها. الرجال يتخيلون الجنس – المرأة تتخيل الرومانسية.”