(خاص وطن) نشر موقع “ديبكا” الإسرائيلي تقريرا له الاحد، حول ، مؤكدا أن مكافحة تنظيمي والقاعدة أحد أبرز أسباب قيام هذا التحالف، مشيرا إلى أن إسرائيل تستغل هذه التنظيمات الإرهابية من أجل تعزيز التقارب مع دول شرق إفريقيا.

 

وأضاف الموقع وثيق الصلة بالدوائر الاستخباراتية في تقرير اطلعت عليه وترجمته “وطن” أن ، زار تل أبيب خلال الأسبوع الثالث من شهر فبراير الماضي من يوم 21 فبراير وحتى 24 من الشهر ذاته.

 

وأوضح موقع “ديبكا” أن رئيس الوزراء الإسرائيلي عرض اقتراحا خلال زيارة الرئيس الكيني إنشاء تحالف يجمع إسرائيل مع دول شرق إفريقيا.

 

وأكد الموقع الإسرائيلي أنه طبقا لمبررات نتنياهو، فإن هذا التحالف سوف يكون هدفه التصدي للتنظيمات الإرهابية، ومواجهة مخاطر تنظيمي وداعش في منطقة شرق القارة السمراء، بما في ذلك .

 

وطبقا للتقرير فإنّ التحالف لا يشمل كينيا فقط، بل أيضا إثيوبيا وأوغندا ورواندا وجنوب السودان، موضحا أن تم بحث إنشاء هذا التحالف واتفق رؤساء تلك الدول جميعا على المشاركة فيه.

 

ولفت موقع “ديبكا” إلى أن نتنياهو تعهد بأن إسرائيل سوف تتولى مهمة إعادة هيكلة القوات المسلحة وأجهزة المخابرات، والأجهزة الخاصة بمجال مكافحة الإرهاب، فضلا عن تزويد تلك الدول بالأسلحة والمعدات الإلكترونية الحديثة اللازمة لمواجهة التنظيمات الإرهابية.

 

وأشارت مصادر “ديبكا” العسكرية الخاصة بمكافحة الإرهاب، إلى أن العلاقات بين كينيا وإسرائيل موجودة منذ عدة سنوات، حيث كانت هناك اتصالات عسكرية ومخابراتية عميقة بين البلدين، خاصة وأن الجيش الإسرائيلي أشرف على تدريب الجيش الكيني وزوده بمنظومات أسلحة متطورة. وتوجد أيضا علاقات عسكرية وثيقة تمتد لسنوات عديدة بين الجيش الإسرائيلي ونظيره الإثيوبي.

 

وقال الرئيس الكيني خلال زيارته لإسرائيل متحدثا عن الأسباب التي دفعت دول شرق إفريقيا للتوجه نحو تل أبيب لإقامة هذا التحالف إن الولايات المتحدة الأمريكية لم تعد مهتمة على الإطلاق بما يحدث في شرق إفريقيا، وحتى حربها ضد الإرهاب في هذه المنطقة من العالم محدودة.

 

واختتم “ديبكا” تقريره بأن الأسابيع القليلة المقبلة ستشهد جولة واسعة يجريها رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو لدول شرق إفريقيا.