أثني الأمير السعودي البارز، الدكتور خالد آل سعود، على مجهودات العاهل السعودي، في مواجهة مشروع التوسع الإيراني فى المنطقة العربية.

 

وقال الأمير خالد فى تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” : “ تسحب قواتها من ، وإيران المجوس تتسول – عبر الوسطاء – عودة العلاقات معها .. عاش وطني ،وطن العزة والشموخ ، وعاش قائده #سلمان_الحزم”.

 

وأرجع الكثير من المحليين والمراقبين، أسباب الانسحاب الروسي فى سوريا، إلى “سياسية الحزم” التي تنتهجها المملكة العربية ، وعلى رأسها مناورة “رعد الشمال” التي قادتها المملكة مؤخراً في منطقة حفر الباطن.

 

وذكرت عدة صحف خليجية، أن بدأت وساطة لتخفيف التوتر فى المنطقة بين دول مجلس التعاون الخليجى من جهة وإيران من جهة أخرى، وذكرت مصادر دبلوماسية خليجية أن الرسائل التى حملها نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد إلى قادة خمس دول خليجية، تتعلق بنقل القيادة الكويتية رغبة القيادة الايرانية فى فتح صفحة جديدة من العلاقات معدول على مبدأ حل المسائل العالقة بالحوار الهادئ.