“خاص- وطن”- على وقع جدل الاعتداء على النائب وتلويحها بإجراءات قضائية في اعقاب رواية محاولة إخراجها عنوة من مكتب مدير عام , ودفعها بطريقة غير لائقة من قبل احد مرافقي رئيس مجلس الادارة، تصاعدت وتيرة الأحداث اذ تقرر تنفيذ اعتصام نقابي عشائري، الأحد قبالة مكاتب شركة الملكية الأردنية للطيران.

 

وكانت النائب هند الفايز تعرضت في وقت سابق للاعتداء بالدفع من قبل أحد مرافقي رئيس مجلس إدارة الملكية الأردنية ومحاولة إخراجها عنوة من مكاتب الشركة في العاصمة الأردنية عمان، خلال لقاء جمعها مع رئيس مجلس الإدارة لمتابعة حقوق عمالية ترفض الملكية التعامل معها والاقرار بها بزعم عدم شرعية ودستورية النقابة المستقلة للعاملين في قطاع النقل الجوي.

 

وخلص اجتماع عشائري جرى في ديوان عشيرة الناب الفايز أمس، تنفيذ اعتصام إمام شركة الملكية الأردنية للطيران رداً على تصرف احد مرافقي رئيس مجلس إدارتها، اعقبه قرار للنقابة المستقلة للعاملين في قطاع النقل الجوي مشاركتها في الاعتصام المزمع إجراؤه صباح الأحد.

 

وأكدت النقابة على ضرورة أن يقف أبناء الملكية الأردنية بالمرصاد لكل مسؤول يعتقد أن تسلمه إدارة مؤسسة وطنية يعني أن الشركة أصبحت ملكا فرديا للتفرد بالقرار بمزاج شخصي، لافتة على أن الإدارة التي لا تتسع مكاتبها للقاء ممثلي العمال، عليها أن تعلم وتعي بأن الشارع أوسع.

 

ونددت في بيان صحفي إعلان شركة الملكية الأردنية عدم الاعتراف بقانونية وشرعية ودستورية النقابة المستقلة للعاملين في قطاع النقل الجوي، مشددة على أن من لا يعترف بالنقابة المستقلة لا يعترف أصلا بحقوق منتسبيها العمالية.

 

منتقدة التطاول على عضو في البرلمان يمثل إرادة شعبية بانتخابات نزيهة شفافة افتقدت اليها نقابات أخرى مارست التزوير والتضليل وصادرت ابسط حقوق من تمثلهم.

 

يشار إلى ان رئيس مجلس إدارة الملكية الأردنية رفض الاستمرار في لقاء النائب هند الفايز للتباحث في حقوق عمالية بناءً على موعد مسبق، بزعم مرافقة بعض موظفي الشركة من أعضاء النقابة، مشترطاً استمرار اللقاء من عدمه رهناً لمغادرتهم مكاتب الادارة، قبل ان يتدخل احد مرافقي رئيس مجلس الإدارة دفعها وإخراجها ومرافقيها خارجاً.