“خاص- وطن”- قال الإعلامي في قناة الجزيرة، في سلسلة تدوينات على صفحته بـ”تيوتر” إنّ الـ”عسكر”من ضيق الحياة على المصريين اثناء وجود مرسي في الرئاسة بهدف اسقاطه وهو نفسه الذي يضيق الحياة الان على المصريين بسبب اخفاقاته الاقتصادية.”

 

وأضاف “اسألوا سويرس الاقتصادي الثري وكبار رجال الاعمال عن حجم الضرر الذي اصابهم واصاب الاقتصاد المصري بسبب إخفاقات مشاريع السيسي في عهد الانقلاب.”

 

وتابع “هناك نظامان للاقتصاد في مصر اقتصاد جمهورية الضباط ويستحوذ على ٤٠٪ من اقتصاد الدولة وهو ينهار واقتصاد الشعب المصري ويتعكز عليه العسكر لانقاذه.”

 

وأكّد ريان أنّ “جمهورية الضباط تمر في أزمة اقتصادية طاحنه لن تخرج منها سوى بقرار سياسي يعيد لمصر هيبتها ومكانتها التي تستحق بعودة الرئيس الشرعي محمد مرسي.”

 

وأوضح الإعلامي بقناة الجزيرة أنّ “الاخوان امبراطورية فكرية عالمية سلمية من اندونيسيا إلى المغرب الى أوروبا الى الامريكيتين انطلقت من ملح الارض المصرية لا يمكن القضاء عليها.”

 

كما شدّد ريان على أنّه “لن تستقر مصر طالما بقي نظام السيسي في صراع مع الاخوان إيداعهم السجون سجن للجسد وليس سجنا لفكرهم لابد من عودة النظام للإخوان في نهاية الصراع.”

 

وأشار ريان إلى أنّ “المليارات التي أنفقتها دول خليجية على جنرالات مصر لاختطاف الرئيس الشرعي تبني دولاً كان يمكن ان تنهض بالاقتصاد لكنها ذهبت الى جمهورية الضباط.”

 

وأردف “الاخوان دعاة بناء وإصلاح لم يشكلوا خطرا على الدولة المصرية او اي دولة عربية اوباما نفسه كان قد دافع عن وصول مرسي للسلطة وانه لا يهدد مصالحها.”

 

وأضاف “من اقنع الغرب غير اسرائيل ان الانقلاب هو الضامن لمصالحه وكان قد طمأن مرسي الغرب بضمان الخطوط البحرية والجوية وكامب ديفيد ومكافحة الاٍرهاب.”

 

وختم ريان سلسلة تغريداته منوّها إلى أنّه “لإخوان مصر فضل على معظم الدول الخليجية بعد ان اضطهدهم ناصر قصدوا علماء مهندسون اطباء مدرسون إداريون وفنيون اما الان ليس لهم إلا الله.”