“خاص- وطن”- دفعت فتوى لدائرة الإفتاء العام الأردنية تقضي أن سب الدين و شتم الذات الإلهية حرام، ويعد فاعله مرتداً عن الإسلام وينفسخ عقده على زوجته، ثلاثة في مدينة الزرقاء الأردنية اللجوء للقضاء طلباً الطلاق بشكل رسمي من ثلاثة اخوة، بثلاثة دعاوى في يوم واحد.

 

وأوضحت الزوجات الثلاثة أن رجالهن اعتادوا على شتم الذات الإلهية باستمرار في أي حالة غضب يصابوا بها، الأمر الذي دفعهن للطلاق حتى لا تكون حياتهم الزوجية قائمة على الحرام.

 

ووفقاً لرواية الزوجات الثلاث انهن رفضن وساطة والدة الأبناء الثلاثة التي تفاجأت من القرار الجماعي، الساعي للعدول عن قرارهن ومنح الأزواج فرصة لتغيير سلوكهم، حفاظاً على استمرار الترابط الأسري.

 

تجدر الإشارة إلى أن دائرة الإفتاء العام الأردنية أصدرت فتوى الأسبوع الماضي تنص على أن سب الدين وشتم الذات الإلهية حرام، ويعد فاعله مرتداً عن الإسلام وينفسخ عقده على زوجته.

 

ويوضح نص الفتوى التي نشرته الدائرة عبر صفحتها الرسمية على الفيسبوك: ” سب الدين أو الرب حرام، ويعد فاعله مرتداً عن الإسلام، وينفسخ عقده على زوجته، ويجب على من سمعه أن ينصحه لعله أن يتوب ويرجع إلى الإسلام، فإذا فعل ذلك وزوجته ما تزال في العدة استمر النكاح بينهما، وإن لم يتب يرفع أمره إلى القاضي ليعاقبه”.

 

وللاستيضاح حول مسألة فسخ عقد الزواج عند سب الدين أو الرب، فكان الجواب : ” إذا كان سب الدين أو الرب قبل الدخول فينفسخ العقد، أما بعد الدخول فيكون موقوفا، فإن تشهد الزوج قبل انتهاء عدّة الزوجة فتبقى زوجة له.