“خاص- وطن”- احتفى الإماراتيون بهاشتاج دشنوه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”, حمل وسم في إشارة إلى الأكاديمي السعودي والكاتب الذي أرق مضاجع أنباء زايد خلال الفترة الماضية إذ وقف لهم بالمرصاد ولم يفوت فرصة واحدة الا وهاجم فيها سياسات الامارات وكشف مؤامراتها ضد بلاده.

 

وأنطلق الهاشتاج بناءً على خبر تداوله موقع إماراتي لفت فيه إلى إلقاء القبض على الحضيف في مطار الرياض أثناء عودته من تركيا- والكلام هنا للموقع الاماراتي الذي على الدوام يشوه صورة الاسلاميين- واصفا الحضيف بالإخواني مضيفا ” إن هذه الخطوة تأتي بعد سلسلة من الإساءات التي وجهها الحضيف إلى دول شقيقة، وفي مقدمتها دولة ، حيث دأب المذكور على توجيه الشتائم والاتهامات وشن الحملات ضد دولة ، انسجاماً مع انتمائه الإخواني الواضح “.

 

وهنا قصد الموقع الإماراتي الحاقد اساءة الحضيف للدول الشقيقة- مصر- طبعا كون عبد الفتاح السيسي لم يسلم من تغريدات الحضيف الحليف القوي لأبناء زايد وقد مارسوا شتى أنواع الضغوط في محاولة منهم لكسر صوت الحضيف الذي كشفهم في تغريدة سابقه حول محاولة “شراءه” وشراء ذمم الكثيرين من السعوديين للتغريد ضد حكام بلادهم.

 

وتفاعلت ما تسمى “اللجان الأمنية” في الإمارات مع الهاشتاج الذي دشنوه على تويتر.. مهاجمين الحضيف اذ لم يفوتوا فرصة الا وشتموه واتهموه بالعمالة والخيانة, وقال حساب “المطروشي” معلقا على #القبض_علي_الاخواني_الحضيف ” قلتها قبل .. راح يجي يوم وبينظف خليجنا من هالاشكال الوسخة اصحاب الفتن “. فيما قال محمد الخيرالله معلقا هو الاخر على الهاشتاج.. “القبض على هؤلاء المفسدين  نعمة تستوجب الشكر”.

 

وتفاعل محمد علي الحمادي على الهاشتاج قائلا.. شكراً لمملكة الحزم، لا مكان بينكم لمن يسيء لدولة الإمارات، ولا مكان بيننا لمن يسيء للمملكة #القبض_على_الإخواني_الحضيف “, فيما قال حسن العمري ” حقيقة هو تمادى كثيرا في خلخلة التعاون الخليجي وكأنه في صف إيران .. يبدو الحقد على وطنه في مقتل أخيه لم يغب عنه “. حسب قوله.

 

ولم يخلوا الهاشتاج من التعليقات المساندة للحضيف التي وقفت إلى جانبه في وجه كل المتطاولين.. إذ قال شمس النصر معلقا ” تم القبض على الحضيف اللي اساء للإمارات.. طيب والمزروعي يا اهل الأمارات متى تقبضون عليه ؟ “.

 

وردت حنان التميمي على الهاشتاج بالقول ” حسبنا الله يتم القبض على الشرفاء بينما الخونة واللصوص طُلقاء احرار !!ستنجلي هذه السنين سنين التافهين والساقطات “.

 

ولم يتسنى لنا التحقق مع الخبر الذي بناه 24 على مصادر وتفاعل معه الإماراتيون بشكل كبير. في الوقت الذي رصدنا فيه حساب الحضيف على تويتر ولم يغرد منذ 17 من مارس الجاري.