قال المدعي العام الإيطالي إن “علامات التعذيب” التي اكتشفت في جثة الطالب الإيطالي “أخطر كثيرا” من تلك التي كشف عنها تقرير الطب الشرعي في .

 

وأضاف جوزيبى بنياتوني في تصريحات لصحيفة “كورييري ديلا سيرا” في روما بعد لقاءه مع النائب العام المصري يوم الاثنين، أن أكدت له أن التحقيق سيتناول كل احتمال، حتى لو تطرق إلى مجالات تشمل أجهزة إنفاذ القانون.

 

وقال “إن النتيجة الرئيسية لزيارته هي أنه لن تصدر مزيد من التصريحات حول شخصية ريجيني، بالإضافة إلى اتفاق من أجل ” أقصى حد من التعاون” بين مكتبي المدعي العام في البلدين.

 

وأوضح أن “علامات التعذيب التي تم اكتشافها أخطر بكثير من تلك التي تم الكشف عنها في الفحص الأولي في مصر”.

 

وقال “في الحقيقة، كان ينبغي على الزميل المصري الاعتراف بأن الجريمة كانت نتيجة وحشية زائدة”.

 

وزار المدعي العام الإيطالي جوسيبي بيغناتوني القاهرة يوم الاثنين الماضي لمتابعة أخر المستجدات في التحقيقات الخاصة بقضية مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني في مصر والعثور على جثته على أحد الطرق وعليها أثار .