أعلنت مجلة “دير شبيغل” الألمانية الأسبوعية، الخميس، أن مراسلها في اضطر إلى مغادرة البلاد، بعد رفض السلطات تجديد اعتماده كصحافي، منددة بقرار ينتهك “حرية الصحافة”.

 

وقال رئيس تحرير موقع دير شبيغل الإلكتروني، فلوريان هارمس، في بيان: “إن هذا السلوك حيال مراسلنا، وبالتالي ضد دير شبيغل وموقعنا الإلكتروني، غير مقبول في نظرنا، ويشكل انتهاكاً لحرية الصحافة”.

 

وأضافت المجلة أنه لم يتم تجديد البطاقة الصحافية لمراسلها حسنين كاظم، وبالتالي لم يتمكن من تجديد إقامته “بالرغم من “جهود استغرقت أشهراً”.

 

كما اعتبرت أن “سلوك السلطات التركية لا يترك لنا إلا استنتاجاً واحداً، ومفاده أن مراسلنا غير مرغوب فيه بسبب عمله على الأرض”.

 

وقالت إنه “في مقالات عدة سلط الضوء بطريقة متوازنة، مع توجيه الإنتقاد إلى تجاوزات وأخطاء الحكومة، كما يفعل كل جيد”.

 

وأشارت مصادر دبلوماسية في تركيا إلى أن مكتب رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو رفض تجديد البطاقة الصحافية لثمانية صحافيين ألمان معتمدين من بين حوالي 20.

 

وتتهم السلطات التركية بنزعة تسلطية وتكميم أفواه الصحافة المعارضة، لا سيما بعد وضع يدها على صحيفة “زمان” المعارضة الواسعة الإنتشار في مطلع مارس(آذار).