“خاص- وطن”- تنظر الأردنية في رسالة تلقتها من لجنة حماية الوطن ومقاومة التطبيع النقابية، الأربعاء، لتحقيق في مقال نشره يتضمن دعوة صريحة للتطبيع مع الكيان الصهيوني، دون الكشف عن هويته.

 

وطالبت لجنة مقاومة التطبيع في العاصمة عمان فتح تحقيق بما تضمنه مقال لأحد أعضاء نقابة الصحفيين في احدى الصحف العربية، ما يشكل مخالفة صريحة لثوابت النقابات المهنية وقرارات الهيئة العامة التي تجرم كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني والدعوة له.

 

واقر نقيب الصحفيين الأردنيين طارق المومني لوسائل إعلام محلية تلقي مجلس النقابة مخاطبة رسمية من لجنة مقاومة التطبيع ، موضحاً أن المجلس ناقش في جلسة عقدها الأربعاء ما تضمنته، لافتاً جرى إحالتها إلى لجنة مقاومة التطبيع في النقابة لتدارسها وأخذ الإجراءات المناسبة وفق ما يتضمنه قانون والنظام الداخلي.

 

يشار إلى أن الكاتب الصحفي كان قد نشر مقالا في إحدى الصحف العربية اعتبر فيه أن “” غير معادية للأردن وان العمل فيها لا يعتبر خيانة أو ضد مقاومة الاحتلال.

 

وتمارس لجنة حماية الوطن ومقاومة التطبيع النقابة انشطتها على الساحة الأردنية سعياً للتصدي لكافة أشكال التطبيع مع المحتل الإسرائيلي السياسية والاقتصادية منها ، وتدعوا لمقاطعة منتجات قادمة من الأراضي المحتلة إلى جانب تنفيذ وقفات احتجاجية أرغمت بعض المستوردين المحللين لوقف التبادل التجاري وإلغاء العديد من الصفقات.