(خاص – وطن)  أكدت مصادر في قناة لصحيفة “سبق” أن إدارتها فتحت تحقيقاً، وقررت إيقاف بعض المسؤولين وذلك على خلفيّة استضافة الكاتب والمحلل السياسي الأردني المقيم في واشنطن “” ، والذي اعتاد .

 

وقالت المصادر إنّ “إدارة القناة تحقق في الخطأ الذي وقع، وقررت إيقاف بعض المسؤولين عن استضافة الكاتب المسيء، واتخاذ إجراءات تنظيمية تمنع تكرار الخطأ مستقبلاً“.

 

وأضافت: “القناة وطنية وهذا الخطأ لا يتوافق إطلاقاً مع موقفها وتوجهاتها، لذلك تم البدء في محاسبة المتسببين واتخاذ إجراءات تنظيمية تمنع تكراره”.

 

وكانت القناة قد واجهت هجمة كبيرة عبر ، وسط مطالبات باعتذارها عن الخطأ ومحاسبة المتسببين فيه.

 

وتداول نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي تغريدات من حساب “العمري”، نشرها صباح اليوم الخميس، متضمنةً مقاطع فيديو أثناء استضافته بقنوات إيرانية، حيث هاجم فيها المملكة العربية السعودية، وخاصة قيادتها للتحالف العربي لإعادة الأمل في اليمن.

 

وعبر هاشتاغي “‫#‏الإخبارية_تستضيف_نصير_العمري‬” و”‫#‏اقالة_الطريفي_مطلب_شعب‬“، طالب حكومة بلدهم بالمسارعة إلى إقالة ، ومدير قناة “الإخبارية” ، الذي عيّنه الطريفي مديرا على القناة منتصف العام الماضي.


وكانت قناة “الإخبارية”، التقت بنصير العمري ليتحدث عن المقبلة، بصفته خبيرا في الشؤون السياسية، إضافة لإقامته شبه الدائمة في نيويورك.

 

وقال الأستاذ الجامعي والكاتب المعروف، صنهات العتيبي، إن “الإخبارية استضافت عدو المملكة فضربت المثل في الدلاخة (الغباء)، ولعله لا أحد شاهد الإخبارية وفضيحتها فهي أصلا تغمز في الظلام”.

 

وقال الأكاديمي والمعارض السابق، كساب العتيبي، “ما فعلته الإخبارية هو إهانة لكل سعودي، ويجب عليها الاعتذار + مُحاسبَة المسؤول. كُلنا نشعُر بالغبن والغضب”.

 

فيما غرّد الأمير خالد آل سعود: “استفزاز حقير لمشاعر كل مواطن سعودي، ووقاحة لا يمكن – بأي حال – السكوت عليها”
يذكر أن المحلل نصير العمري، دأب على شتم القيادة السعودية وعلى رأسها الملك سلمان بن عبد العزيز بشكل متكرر، ويتهمها بدعم الإرهاب وصنع تنظيم الدولة.