قالت مصادر دبلوماسية عربية بموسكو، إن قرار روسيا سحب قواتها من جاء بعد مكالمة هاتفية “عاصفة” بين الرئيس الروسي ورئيس النظام السوري .

 

وأوضحت المصادر أن بوتين عرض على الأسد اقتراحات تتعلق بمفاوضات جنيف، وأن الأخير كرر التمسك بإجراء الانتخابات النيابية في موعدها المقرر، بحسب صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية.

 

وأضافت المصادر، أن بوتين أبلغ الأسد قراره الانسحاب من سوريا، وهو ما رأى فيه الأسد “ضربة قوية للحلفاء”.

 

وذكرت المصادر أنها لمست استياء روسيا من تصريحات وزير خارجية النظام السوري قبل أيام، وأوحت بأن بوتين طلب ترجمة حرفية لكل ما ورد في تصريحات المعلم، مشيرة إلى أن روسيا اعتبرت كلامه استفزازيا خصوصا أنه جاء تزامنا مع المفاوضات.