“خاص- وطن”- في شهر فبراير الماضي قدم العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة إلى ، ، “سيفا دمشقيا” وأسماه “سيف النصر” مع تمنّيّاته له بـ”نصر قريب”.

 

وفي تسجيل مصور، بثته وسائل الإعلام الروسية، أهدى الرئيس بوتين خلال لقائه به في منتجع سوتشي بالجنوب الروسي سيفاً عربياً، بعد أن أهداه الأخير حصاناً اسمه “حجي بك” وعمره أقل من 4 سنوات، فاز أكثر من مرة ببطولات العالم من نوعه.

 

يبدو أن “سيف النصر الدمشقي” الذي أهداه ملك البحرين إلى الرئيس الروسي قد شق بحدته الجيش الروسي وأجبره على الخروج مدحورا من وذلك بعد أن قرّر “بوتين” أمس، سحب عدد من قوّاته المتواجدة في .

 

وكان سياسيون وإعلاميون ومغرّدون عرب قد شنّوا وقتها، هجوماً غير مسبوق على ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة وذلك بعد أن تمنّى النصر لروسيا التي تساند نظام الرئيس السوري بشار الأسد وتشن غارات ضد مناطق المعارضة أدت إلى مقتل وإصابة آلاف المدنيين السوريين.

 

يذكر أنّ الإعلامي السوري بقناة الجزيرة فيصل القاسم مقدم برنامج “الإتجاه المعاكس” كان قد كتب على صفحته الرسمية على موقع “فيسبوك” “وزير خارجية البحرين: على جميع دول العالم التعاون مع لتحقيق الأمن في سوريا، هل نحن في حلم أم في علم؟ملك البحرين يدعم الرئيس الروسي في سوريا مع العلم ان بوتين حليف ايران التي تحتل سوريا وتريد ان تحتل البحرين. خوووش سياسة.