كثيراً ما يُقارن بين جمال الشريكين فتسمع النساء بعض العبارات حيث يُقال لها: “أنتِ أجمل من زوجكِ” أو العكس، لكن يبقى مقياس ومعاييره مختلفة لدى الأفراد كلٌ بحسب ذوقه، لذلك نجد أنّ نسبي نظراً إلى أن ما يراه البعض جميلاً قد يعتبره بعض الآخر عادياً. أما إن كنت غالباً ما تسمعين من محيطك أنكِ أجمل من شريكك، فكيف تتصرفين حيال ذلك الأمر؟

 

الحب والاحترام

يبقى الحب والاحترام أساس أي علاقة زوجية فلا تهتمي للمظاهر الخارجية والشكل خاصة أنّ بشخصه وأخلاقه وليس بجماله وعادة يهتمّ الرجال بجمال أكثر ممّا تهتم هي بمظهره، وإن كنتِ تحبين الشريك فعلاً فستجدينه أجمل رجل، كما يمكنكِ مساعدته لإظهار وسامته من خلال اهتمامك به واختياركِ لملابسه بحسب أحدث خطوط الموضة.

 

الثقة بالنفس وبالشريك

يجب أن تتميز علاقتكما بالثقة المتبادلة بينكِ وبين شريكك لأنّ تلك الثقة ستساعدكما في خلق روح من المودة والألفة وبذلك ستغضين النظر عن العديد من الأمور ومنها تفاوت نسبة الجمال بينكما وسيكون هذا الأمر بالنسبة لكِ أمراً سطحياً لن تعيريه أيّ أهمية فلن يكون هناك أي عائق أمام تحقيق سعادتكما الزوجية. حسب ما ذكر موقع ” نواعم”.

 

الحصول على الأفضل

حينما أخذتِ قرار الزواج واخترت هذا الشريك دون سواه هذا يعني أنّكِ وجدته الرجل الأفضل ما شجّعك للإقدام على تلك الخطوة المصيرية وبذلك إنّ مجرد التفكير بشكل إيجابي من ناحية الشريك وتذكّركِ دوماً أنّكِ أخترته لأنه الأفضل بنظركِ سيبقى الشكل الخارجي في تلك الحالة لا يعنيكِ كمعيار أول في علاقتكما واقتناعك بأنه ليس السبب الرئيسي وراء نجاح هذه العلاقة.

 

المعاملة

تبقى طريقة تعامل زوجك معك وأسلوب التواصل بينكما هو المعيار الرئيسي الذي تقيسين به مدى سعادتكِ فإن كانت معاملته لكِ حسنة وأسلوب تواصلكما جيداً فستكونين زوجة محظوظة، فما جدوى أن يكون زوجك جميلاَ لكنه لا يتعامل معك بأسلوب راقٍ ولطيف؟!

 

لذلك إنّ المعاملة التي تحظين بها من الشريك تطغى على الشكل الخارجي. فمعاملته الحسنة أفضل من الحصول على أجمل الرجال وفي المقابل العيش حياة تعيسة بسبب سوء المعاملة التي تتعرضين لها.

 

عدم الاكتراث

لا تكترثي لكلام الناس ومقارنتهم بين شكلك وشكل الشريك ولا تهتمي لما يقولونه لكي لا يؤثر ذلك سلباً على علاقتكما الزوجية وسعادتكما معاً.